• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

351 مليون درهم رصيده من المعدن الأصفر

«المصرف المركزي» يدعم احتياطياته من الذهب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أغسطس 2015

يوسف البستنجي

يوسف البستنجي (أبوظبي) أظهرت بيانات مصرف الإمارات المركزي أن الموجودات من سبائك الذهب بلغت قيمتها 351 مليون درهم بنهاية شهر مايو الماضي، فيما يؤشر لقيام «المركزي» بإعادة تكوين احتياطي من الذهب، اعتباراً من شهر أبريل الماضي، للمرة الأولى منذ عدة سنوات. ووفقا للبيانات، فإن الذهب ظهر ضمن مكونات موجودات «المركزي» للمرة الأولى في شهر أبريل 2015، حيث بلغت قيمة سبائك الذهب في حسابات المصرف نحو 355 مليون درهم بنهاية الشهر ذاته. ومع أن قيمة سبائك الذهب بنهاية مايو 2015، ما زالت محدودة، ولاتتجاوز 0,13% من إجمالي احتياطيات المصرف المركزي من العملات الأجنبية بنهاية الشهر ذاته، التي بلغت 276 مليار درهم، إلا أنه لم يصدر عن المصرف ما يفيد بأنه بصدد إجراء تغييرات على سياسته الخاصة بتكوين احتياطياته من العملات الأجنبية والمعدن الأصفر. وكان المصرف المركزي تخلى عن سياسة تكوين احتياطي من الذهب منذ سنوات، حيث تشكل احتياطيات المصرف المركزي من الدولار الأميركي نسبة تتجاوز 98% وتشمل الدولار وأوراقاً مالية مصدرة من جهات سيادية دولية بالدولار أو مقومة بالعملة الأميركية، فيما تتوزع النسبة الباقية والبالغة أقل من 2% على عملات أخرى، وذلك بحسب بيانات المصرف وتصريحات سابقة لمسؤوليه. وتظهر بيانات «المركزي» أن إجمالي موجودات المصرف بلغت نحو 332,7 مليار درهم بنهاية مايو 2015. ويرتبط الدرهم الإماراتي بالدولار وفق سعر صرف ثابت يبلغ 3,6725 درهم لكل دولار واحد. وكانت المرة الأخيرة التي أعلن فيها مصرف الإمارات المركزي عن خطط لرفع حصة الذهب ضمن احتياطياته، صدرت في يوليو 2006، وجاء التصريح على لسان معالي سلطان بن ناصر السويدي محافظ المصرف السابق، الذي أعلن في حينه أن «المركزي» يتجه إلى رفع حصة الذهب من الاحتياطيات إلى نحو 10%، إلا أن المصرف تخلى عن هذه السياسة لاحقا، ليعتمد الدولار الأميركي فقط كعملة احتياطي. يشار إلى أن أسواق العملات العالمية شهدت تغييرات كبيرة في أسعار الصرف منذ الربع الأخير من عام 2014، بدأت بانخفاض كبير لسعر صرف اليورو مقابل الدولار وتبعاً لذلك انخفاض سعر صرف اليورو مقابل الدرهم، تبعها تغيير في أسعار الكثير من العملات العالمية وكان آخرها الأسبوع الماضي، انخفاض سعر اليوان الصيني والروبية الهندية، وعملات آسيوية أخرى. ويعتبر القطاع المصرفي الإماراتي الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، من حيث حجم الموجودات التي تجاوزت 2,42 تريليون درهم، كما تعتبر السوق الإماراتية أحد المراكز المالية والتجارية الرئيسية في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا