• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

«الأبيض» يلعب بكامل نجومه

ابن غليطة: المشاركة للاحتفال مع الكويت برفع الإيقاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

أكد مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، أن منتخبنا يخوض غمار «خليجي 23»، من أجل الحصول على فرصة الاحتكاك القوي، في بطولة لها طابع رسمي، وتأتي المشاركة في إطار حرص الإمارات على دعم الأشقاء في الكويت، والاحتفال معهم بقرار عودة الكرة الكويتية مرة أخرى بعد عامين من الإيقاف.

وقال: نبارك لشعب الكويت رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، وقبل فترة كنا نسعى لذلك واليوم أصبح الأمر حقيقة بالفعل على أرض الواقع، ونشكر كل من أسهم في ذلك، كما نشكر الأشقاء على حسن الاستقبال والاستضافة ومنذ اليوم الأول لوصولنا نرى بأعيننا حالة الفرحة على رفع الإيقاف ونشعر بالفعل بأننا في بلدنا.

وعن «خليجي 23»، قال: الكل يعرف أن دورة الخليج بطولة خاصة لكل منتخبات المنطقة، وتختلف عن غيرها، لذلك ترى الجميع يسعى لحصد اللقب، أعتقد أن «الأبيض» جاهز لضربة البداية أمام عُمان في مباراة لن تكون سهلة. وأضاف لا يوجد منتخب قوي وآخر ضعيف، أو مجموعة أقوى من الأخرى، فكل المنتخبات متساوية الحظوظ والإمكانيات تقريباً، في ظل الظروف الخاصة المرتبطة بكأس الخليج.

وأشار ابن غليطة إلى أن جميع الفرق استعدت جيداً، لذلك يتوقع أن تكون المباريات حافلة بالندية والقوة الفنية والتكتيكية والإثارة الكبيرة في الملعب، وقال، وكل فريق جاء إلى الكويت للمنافسة على اللقب، فضلاً عن الدافع الخاص لدى اللاعبين أنفسهم، بالعمل على فرض أنفسهم على تشكيلة منتخبات بلادهم، وخطف الأنظار في البطولة، لأن كأس الخليج معروفة بأنها سبب في اكتشاف وظهور نجوم جدد، لذلك اعتقد أن الملعب يحدد من يتأهل إلى النهائي ومن يقاتل ويكون أكثر تركيزاً وجاهزية فنية ونفسية للمباراة، سيكون هو الأقرب لذلك.

وحول مشاركة «الأبيض» وطموحاته: قال: منتخبنا جاء بكامل نجومه، وهذا يأتي ترجمة لحبنا لدولة الكويت، وحرصنا على دعم البطولة ومشاركة الأشقاء على إنجاح الحدث على أرضهم التي هي أرضنا أيضاً، فالكويت بلدنا الثاني كإماراتيين، أما مسألة الترشيح للقب فهي سابقة لأوانها، وهدفنا هو المشاركة بالبطولة ومشاركة الكويت فرحتها.

وأضاف كل المنتخبات في البطولة تأهلت لكأس آسيا 2019 بالإمارات، وبالتأكيد فإن هدف الجميع هو استغلال البطولة كمحطة أساسية ورئيسية للتجهيز لكأس آسيا، وذلك هو هدفنا الأسمى أيضاً، وقال: المنتخب السعودي يمتلك لاعبين مميزين، وحتى لو تم وصفهم بأنه منتخب الصف الثاني، لكن اللاعبين لديهم رغبة البروز من خلال البطولة للحاق بتشكيلة المنتخب المتأهل إلى المونديال وكأس آسيا، لذلك لا أفضل ترشيح منتخب دون أخر، المهم الآن هو أن نتعامل مع كل مباراة على أنها «ديربي» مهم ويجب أن يقدم كل لاعب ضعف مجهوده، داخل الملعب ويجب أن نسعى لإمتاع الجمهور وتقديم الجهد الأفضل.

ولفت ابن غليطة إلى أنه تحدث مع الإيطالي زاكيروني عن أهمية بطولات الخليج، وعن طبيعة البطولة، وقال: وضعنا المدرب في التصور الخاص بالبطولة، فهو مدرب كبير وقدير وله خبرات هائلة، وفي كأس الخليج، يعتبر جديداً عليها ولا يملك خبرة التعامل مع تلك البطولة، وأرى أن زاكيروني بما لديه من حنكة واحترافية، سيكون قادراً على تحقيق ما نصبو إليه من البطولة، لأنها تعتبر محطة مهمة للغاية بالنسبة لنا لتحقيق هدف أبعد، وهو المنافسة على لقب آسيا 2019، خاصة أن لدينا منتخباً يدمج بين لاعبين صغار وآخرين كبار، والمطلوب هو الوصول إلى التركيبة الأمثل لتشكيلة «الأبيض».

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا