• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

قلب دفاع «الأحمر» الأكثر صلابة

العمق الهجومي الخطير أقوى أسلحة «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

يفتتح «الأبيض» مبارياته في «خليجي 23» بمواجهة عُمان، في تكرار لأولى مواجهات منتخبنا، في افتتاح النسخة الماضية من كأس الخليج العربي، قبل ثلاث سنوات، وكشفت الإحصائيات الخاصة بالمنتخبين، خلال التصفيات الأخيرة المؤهلة إلى المونديال، وكذلك كأس آسيا، عن امتلاك «الأبيض» لعمق هجومي خطير، يعد سلاحه الأبرز الذي سيعتمد عليه في تلك المنافسات الخليجية، حتى في ظل تغيير الأجهزة الفنية، وأحرز منتخبنا 57% من أهدافه في الفترة السابقة، عبر الهجوم من العمق، في حين أن جبهته اليمنى حاضرة في 31% من الأهداف، مقابل 12% عبر الجانب الأيسر.

تلك الأرقام التي تحمل الكثير من الانطباعات الفنية، تؤكد أن هجوم الإمارات سيواجه نقطة قوة يملكها المنتخب العُماني في منطقة قلب الدفاع التي كانت أقل جبهاته الدفاعية تأثرًا بغزوات وهجوم المنافسين، وتلقى «الأحمر» 14% فقط من الأهداف في العامين الماضيين، عبر تلك الجبهة، في حين أنه يمكن ل «الأبيض» الاعتماد على الأجنحة بشكل أكبر وأفضل، لأن منطقة الأطراف الدفاعية لدى منتخب عُمان هي الحلقة ألأضعف في منظومته الدفاعية، إذ تسببت في اهتزاز شباكه بنسبة 86%، مقسمة بالتساوي بين الناحيتين اليمنى واليسري!

ويعتمد منتخبنا على قدرات اللاعبين الخاصة باللعب السريع، والتوغل داخل منطقة الجزاء، والتي منحت «الأبيض» 86% تقريباً من أهدافه في المرحلة السابقة، ولو أن التسديدات الرأسية وألعاب الهواء لا تظهر ضمن نقاط القوة والتفوق، حيث استغلها لاعبونا بنسبة 6% فقط، وهو ما لن يختلف كثيراً عن الوضع الحالي، خاصة أن الدفاع العُماني يجيد التعامل مع تلك «الثنائيات الهوائية»، إذ لم تصل إلى مرماه، إلا بنسبة 14%، لكن دفاعه تعرض للاختراق، في 71% من الأهداف التي منى بها مرماه. ويتفوق هجوم «الأبيض» على الدفاع «الأحمر»، في مجمل الإحصائيات الخاصة بنوعية الهجمات وأسلوب اللعب، وسجل منتخبنا 80% من أهدافه عبر الهجمات المنظمة المتحركة، وغلبت السرعة والهجمات قصيرة العدد من التمريرات على طابع «الأبيض» في الآونة الأخيرة، إذ أحرز عن طريقها 51.4% من أهداف، وعلى الجانب الآخر تلقى المنتخب العُماني 57% من الأهداف من ألعاب متحركة، كلها جاءت من الهجمات المنظمة ذات الإيقاع السريع الذي شكل 71.4% من الأهداف التي هزت الشباك الحمراء.

أما ما يخص الجانب الهجومي في أداء منتخب عُمان، فإن جناحه الأيسر يعد هو نقطة قوته الرئيسة، بعدما أسهم في تسجيل 45.5% من أهدافه في الحقبة الحالية، وإجمالاً فإن أطراف «الأحمر» أفضل هجومياً من العمق، كما يعتمد المنتخب على اللعب الأرضي من دون امتلاك لقوة مؤثرة، فيما يخص ألعاب الهواء، وتسجيل الأهداف بالرأس، التي لم تشكل سوى 9% من منظومته الهجومية، وأخيراً يظهر «الأحمر» توازناً فيما يخص بناء الهجمات، سواء ذات الإيقاع السريع بـ 45.5%، مقابل 54.5% للهجمات ذات طابع تمريري كثيف.وهو ما يجب أن يتعامل معه دفاع «الأبيض» بحذر، حيث تظهر نقاط ضعف منتخبنا في منطقة الظهيرين بنسبة 76.5%، مقارنة بقلب الدفاع الذي لم يتسبب مباشرة، إلا في 23.5% من الأهداف، كما أنه تلقى 82% من الأهداف عبر الهجمات المتحركة، وكان منها 70.6%، بسبب هجمات سريعة من المنافسين لم يتمكن معها دفاعنا من التمركز أو الضغط الصحيحين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا