• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

في معرض التشكيلي عبد الوهاب عطيف

«الفلّ» السعودي يتفتح في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

معرض متميز بلوحاته وألوانه التي أبدعتها ريشة الفنان السعودي عبد الوهاب عطيف، هكذا يمكن وصف المعرض الذي افتتح مساء أمس في غاليري «آرت هاب» بأبوظبي، بـعنوان «ذاكرة الفل»، بحضور محمد المسعودي مدير الشؤون الثقافية بالسفارة السعودية، وسفير كولومبيا بالإمارات فيحان الفايز شلهوب، وأحمد اليافعي، مدير «آرت هاب». وهو المعرض الأول للفنان خارج المملكة، وجاء ضمن برنامج الفنان المقيم الذي يخصص لدولة من دول العالم في كل شهر.

ورسمت أعمال المعرض بألوان وتقنيات متنوعة (زيتي، باستيل، زيت على سعف، أكريليك، أصباغ شعبية على سعف) وهي جميعها مستوحاة من المشغولات الشعبية في بيئته الريفية، في جازان. ويكفي أن نتجول بين تلك الأعمال ونستعرض العناوين حتى نتبين الموضوعات التي استأثرت باهتمام الفنان ورؤاه وتصوراته.

في المعرض أكثر من لوحة حملت عنوان «فجريات»، تميزت بلونها الأحمر الأرجواني الذي تشرب بالبنفسجي، فيما تتلامح تفاصيل المنظر من وراء غشاء ضبابي يوحي بالفجر، بينما نرى لوحة «غروب» سوداء غامقة في أرضيتها تعكس الجمال بألوان داكنة تبدو كأنها ظلال، في حين امتد اللون البرتقالي بتدرجاته فوق الأفق ليوحي بسماء الغروب. أما لوحات «صباح ممطر»، «قبل العاصفة»، «مساءات العجاج»، «العيد»، و«حوار» فجاءت في ألوان زاهية توحي لك بموضوعها قبل أن تقرأ العنوان.

وفي لوحات «نغم»، «الماشطة»، «رف من بيتنا» «زنابيل»، و»من منزلي» نرى عدداً من أطباق السعف المعلقة على الجدار والأوعية المزخرفة بخطوط هندسية بسيطة، وأكثر من لوحة تحمل عنوان «التراث»، أما مسك الختام فهو تلك التشكيلة النادرة من لوحات أزهار الفل، ويبدو أن هذه الأزهار البيضاء الجميلة هي كالصباح في جازان، مدينة الفنان، ومنها: «فل.. وفل»، «سهرة على ضفاف الفل»، «من ذاكرة الفل»، و»ناظمة الفل»، فضلاً عن أن المعرض نفسه يستوحي عنوانه من هذه الزهرة الجميلة.

خمسون لوحة، تجعلك كل منها تقف أمامها طويلا لتتأملها وتغوص في تفاصيلها بمتعة وإعجاب، وكأنك تعيش في تلك الأرض الطيبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا