• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بدء سباق البرلمان وسط أجواء إيجابية في مراكز التسجيل

102 طلب ترشـح بينهم 14 امرأة في اليـوم الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

إمارات الدولة (مكاتب الاتحاد) انطلقت أمس عملية تسجيل أسماء أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين بالترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي 2105 ممن تتوافر لديهم شروط الترشح، حيث تمتد عملية التسجيل على مدار 5 أيام، في المراكز التي حددتها اللجنة الوطنية للانتخابات والموزعة في مختلف إمارات الدولة. واستقبلت لجان الإمارات طالبي الترشح من أعضاء الهيئات الانتخابية في 9 مراكز، توزعت في جميع الإمارات، هي: غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، واستاد هزاع بن زايد بالعين، ومعهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا بالمنطقة الغربية، ومركز دبي التجاري العالمي بدبي، والمجلس الاستشاري بالشارقة، ومركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في رأس الخيمة. أما إمارة أم القيوين فاستقبلت مرشحيها في المجلس التنفيذي، بينما كان المبنى الجديد لغرفة تجارة وصناعة الفجيرة هو مركز تسجيل الإمارة، بينما استقبل مرشحو عجمان في قاعة حميد بن راشد في المتحف. وامتد عمل المراكز من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً. وبلغت إحصاء اليوم الأول لتسجيل المرشحين، استلام 102 طلب ترشح في جميع إمارات الدولة، من بينهم 14 سيدة، حيث سجلت لجنة إمارة أبوظبي أعلى نسبة تسجيل في اليوم الأول بواقع 24 مرشحاً من بينهم سيدتان. وسجلت لجنة إمارة دبي أعلى نسبة تسجيل لليوم الأول على مستوى الدولة بعدد السيدات المتقدمات بطلب الترشح حيث استقبلت اللجنة 6 طلبات من سيدات قررن خوض العملية الانتخابية. وأشاد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات بالأجواء الإيجابية والمشجعة التي شهدتها مراكز تسجيل المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، وذلك مع بدء أول أيام عملية تسجيل المرشحين في 9 مراكز حددتها اللجنة في جميع إمارات الدولة. وأكد معاليه خلال جولة ميدانية على مراكز التسجيل في إمارتي أبوظبي ودبي على سهولة الإجراءات والجهوزية العالية والتنظيم المميز والجهود الملحوظة التي أظهرتها كوادر اللجنة الوطنية للانتخابات في التعامل بمنتهى الاحترافية مع طالبي الترشح خلال اليوم الأول من أيام التسجيل، داعياً من يجد في نفسه القدرة والكفاءة من أعضاء الهيئات الانتخابية وممن انطبقت عليهم الشروط وخاصة في قطاعي الشباب والمرأة على ترشيح أسمائهم وخوض هذه الانتخابات سعياً من أجل خدمة دولة الإمارات. ورغم تشبث أعضاء سابقين بالعضوية، ومن ثم الترشح، إلا أن يوم أمس، شهد ظهور وجوه جديدة وشابة رأت في نفسها القدرة على تحمل المسؤولية الوطنية ومن ثم الترشح للعضوية، مراهنين على «الصوت الواحد» والذي تم استحداثه في الدورة الجديدة. ولم تستغرق عملية التسجيل سوى 10 دقائق، فيما كان لافتاً ترشح أحد المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة في الشارقة، الأمر الذي دعا موظف اللجنة إلى أن يتلو عليه الشروط، كونه كفيفاً. كما كان لافتاً مسارعة المرأة الإماراتية إلى الترشح، حيث كان أول المرشحين في لجنة الشارقة امرأة، بادرت بالتسجيل قبل الجميع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض