• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

112 قتيلاً و95 مفقوداً حصيلة الكارثة

مئات الأطنان من «السيانيد» القاتل بموقع تفجيري الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

بكين (وكالات)

أعلن الجيش الصيني للمرة الأولى أمس، أن مئات الأطنان من السيانيد عالي السمية كانت مكدسة في المستودع في مرفأ تيانجين الذي وقعت فيه انفجارات أسفرت عن 112 قتيلاً و95 مفقوداً بينهم 85 من رجال الإطفاء، ما يؤجج المخاوف من حصول تلوث. وهـــذا أول تأكـيد رسمي لوجود هذا العنصر الكيماوي بالغ الخطـورة في المستودع المنكوب الذي شهد السبت 6 انفجارات جديدة تسببت بنشوب حرائق أخرى لم يتم السيطرة عليها إلا أمس.

وتبعث الكارثة المخاوف من حصول تلوث بين سكان هذه المدينة الساحلية البالغ عددهم 15 مليون نسمة، بينما تتهم عائلات الضحايا السلطات بالسعي لإخفاء الحقيقة، خاصة بعد إقدامها على إغلاق مواقع إنترنت لاتهامها ببث «شائعات».

وأوقفت إدارة الفضاء الالكتروني عمل أكثر من 360 حساباً على مواقع التواصل الاجتماعي، و50 موقعاً الكترونياً أو أغلقتها بعد تقارير بشأن انطلاق غازات سامة باتجاه بكين الواقع على بعد نحو 120 كيلومتراً من مدينة تيانجين طبقا لما ذكرته صحيفة «تشاينا ديلي» الرسمية.

وشوهد أمس جنود وعمال إنقاذ يرتدون أقنعة وملابس خاصة للوقاية من الغازات في ميناء تيانجين بحثاً عن أي مواد سامة، في وقت وصل رئيس الوزراء لي كه تشيانغ لتقديم تعازيه بعد أيام من وقوع الانفجارين الهائلين. وتسعى السلطات لتطهير المنطقة من أي مواد كيماوية قبل هطول الأمطار الأمر الذي قد يزيد من الغازات السامة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا