• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التنظيم يعدم مقاتلين منافسين واجتماع عربي طارئ الأربعاء

سلاح الجو الليبي يقصف مواقع لداعش في درنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

عواصم (وكالات) شن سلاح الجو الليبي أمس الأول غارة جوية على تجمعات ومواقع تنظيم (داعش) في مدينة درنة. ونقلت «بوابة الوسط» الإخبارية الليبية عن عبدالكريم صبرا الناطق باسم غرفة عمليات «عمر المختار» أن سلاح الجو بالتنسيق مع الغرفة قصف تجمعات وموقع تابع لتنظيم «داعش» بحي 400 بمنطقة الساحل الشرقي في درنة. وأوضح صبرا أن «الاستهداف كان دقيقا وأصاب تجمعات التنظيم إصابة مباشرة وتم تكبديهم خسائر بشرية ومادية فادحة». وقال شهود عيان إن تنظيم داعش أعدم أربعة أفراد في جماعة منافسة وعرض جثثهم بعد تمرد هذه الجماعة ضد التنظيم في مدينة سرت بوسط ليبيا. وكان التنظيم قضى خلال الأيام القليلة المنصرمة على جماعة منافسة وسكان مسلحين حاولوا كسر قبضة التنظيم على المدينة الواقعة على بعد نحو 500 كيلومتر إلى الشرق من طرابلس. وقال سكان إن ما يصل إلى 70 شخصا قتلوا. وقال أربعة سكان لرويترز إنه كتحذير للآخرين قتل التنظيم أربعة مقاتلين من الجماعة المنافسة وعلق جثثهم لعرضها أمام الناس. وأوضحت صور على وسائل التواصل الاجتماعي لم يتسن التحقق من صحتها جثتين معلقتين. وقال سكان إن متشددي داعش الذين حصلوا على موطأ قدم في ليبيا مستغلين الفوضى وانعدام الأمن دمروا أيضا منازل في سرت خاصة بمقاتلين منافسين. وفي أعمال عنف منفصلة أمس قال مدير المطار في مدينة بنغازي بشرق ليبيا إن مسلحين أطلقوا النار على المطار. والمطار مغلق منذ العام الماضي بسبب القتال بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا والجماعات الإسلامية. وقال سكان إن صواريخ سقطت أيضا على حي سكني في مدينة درنة الشرقية حيث طردت جماعة منافسة في يونيو تنظيم داعش منها. في غضون ذلك، يعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين الدائمين الأربعاء في القاهرة بناء على طلب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا التي طالبت الدول العربية بتوجيه ضربات جوية لتنظيم داعش في مدينة سرت. وقال المندوب الدائم للأردن لدى الجامعة العربية بشر الخصاونة للصحفيين إن «الأمانة العامة للجامعة أجرت مشاورات مع الأردن، (الرئيس الحالي لمجلس الجامعة) ومصر وعدد من الدول العربية حول الطلب الليبي عقد اجتماع طارئ على مستوى المندوبين الدائمين ما أسفر عن اتفاق على عقد الاجتماع غير العادي للمجلس بعد غد» في القاهرة. وأكد الخصاونة أنه «سيتم مناقشة كل مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية لاسيما بعد توغل تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سرت الليبية». ودعت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا الدول العربية مجددا إلى توجيه ضربات محددة ضد التنظيم في مدينة سرت. وفي بيان رسمي صدر مساء أمس الأول، أعلنت الحكومة المؤقتة التي تتخذ من مدينة البيضاء مقرا أنها «عاجزة عن التصدي لهذه الجماعات الإرهابية بسبب حظر توريد السلاح عن الجيش الليبي». وأضافت أنها «تناشد الدول العربية بان توجه ضربات جوية محددة الأهداف لتمركزات تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سرت بالتنسيق مع جهاتنا المعنية». إلى ذلك، عبرت تونس عن انشغالها الكبير إزاء الأحداث الأليمة بمدينة سرت الليبية والتي نتج عنها سقوط عدد كبير من الضحايا الأبرياء. وأدانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية في بيان لها بشدة هذه الأعمال الإرهابية التي ارتكبها تنظيم «داعش» الإرهابي، مهيبة بالطبقة السياسية وبالقوى الحية الليبية أن تكثف من جهودها من أجل إنجاح مسار الحوار الوطني وتشكيل حكومة وحدة وطنية في أقرب وقت ممكن حتى تستعيد ليبيا استقرارها وأمنها ووحدة شعبها وتكون أقدر على مواجهة مخاطر الإرهاب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا