• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

ضمن استراتيجية متكاملة للتحول الرقمي

المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تدرس اعتماد «بتكوين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

تدرس المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، وهي عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية IDB، تنفيذ منظومة متكاملة للتحول الرقمي تشمل اعتماد التعامل بالعملات الرقمية وخاصة «بتكوين»، حسب المهندس ناصر الذكير مدير عام إدارة تنمية التجارة وتطوير الأعمال في المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والذي أكد في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، على هامش ملتقى تمويل التجارة الأفريقية - العربية الذي عقد في دبي أمس، أن المؤسسة تيقنت من أهمية التحول الرقمي في العالم وتأثيره الإيجابي المباشر على التجارة، ولذا فهي بصدد عقد شراكات مع عدد من الجهات لتحديد استراتيجيتها في هذا المجال، مشيراً إلى أن كل الخيارات في مجال التحول الرقمي مطروحة، سواء إطلاق منصة إلكترونية أو اعتماد العملات الرقمية وغير ذلك.

وشدد الذكير، على أن تنفيذ المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة استراتيجية خاصة بالتحول الرقمي تأتي ضمن خطة عمليات المؤسسة للفترة ما بين عامي 2018 إلى 2020، ومن أجل الإسراع بتنفيذ الاستراتيجية يتم عقد شراكات مع جهات متخصصة من أجل ضمان إعداد دراسة شاملة والتحرك بسرعة نحو التحول الرقمي، لافتاً إلى أهمية التحول الرقمي في التجارة من ناحية تسهيل عمليات التمويل والتجارة والنقل والشحن ومجالات أخرى عدة.

من جهته، قال المهندس هاني سنبل، الرئيس التنفيذي، المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، إن المؤسسة تم تأسيسها من أجل دفع التجارة للأمام، وبالتالي تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي للأفراد في العالم الإسلامي.

وأضاف أن المؤسسة تضم جميع أعمال تمويل التجارة التي كانت تقدم عبر نوافذ متعددة داخل مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ويعتبر التركيز الأساسي لها هو تشجيع التجارة البينية للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي OIC، حيث تساعد المؤسسة الأعمال في الدول الأعضاء للوصول بشكل أفضل للتمويلات التجارية، وتوفر لها الأدوات المناسبة لتنمية السلع الاستراتيجية المرتبطة بالتجارة من أجل مساعدتها على المنافسة بنجاح في الأسواق العالمية، مؤكداً أن المؤسسة منذ تأسيسها في بداية عام 2008 وفرت تمويلات تجاوزت 40 مليار دولار، منها نحو 5 مليارات دولار في عام 2017 للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والتي يبلغ عددها 57 دولة.

ورداً على سؤال لـ «الاتحاد» عن معوقات التجارة بين الدول العربية والأفريقية، أجاب سنبل، بأن هناك تحديات جمركية وتحديات خاصة بتفاوت قدرات الدول على تحقيق التبادل التجاري، إلى جانب غياب المعلومات التجارية وعدم وجود منصات لوجيستية لتعزيز التجارة البينية، وكذلك معوقات خاصة بالبنية التحتية وعدم قدرة بعض الأجهزة الحكومية العاملة في مجال التجارة على تقديم التسهيلات والتعاون اللازم، وعدم معرفة الفرص التجارية ومجالات التعاون المتاحة بين الجانبين، منوهاً أن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة عقدت ورشاً وبرامج مشتركة ضمت المصدرين والمستوردين في عدد من الدول العربية والأفريقية من أجل التعريف بالفرص المتاحة وتسهيل عقد الصفقات، وبالفعل أثمر أحد البرامج في أبيدجان عاصمة ساحل العاج عن عقد صفقات تجاوزت 100 مليون دولار خلال يومين فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا