• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

اعتبارا من أول يناير 2018

سلطان القاسمي يأمر بزيادة رواتب موظفي حكومة الشارقة المواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 ديسمبر 2017

وام

أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بزيادة رواتب الموظفين المواطنين في حكومة الشارقة اعتبارا من أول يناير المقبل لجميع الفئات والكوادر سواء للدرجات العليا وغيرها بتكلفة مالية قدرها 600 مليون درهم.

أعلن ذلك سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية في الشارقة عبر برنامج "الخط المباشر" بإذاعة وتلفزيون الشارقة. ورفع أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم الشارقة على مكرمته بزيادة رواتب موظفي الحكومة والتي تأتي استكمالا لسلسلة مكارم سموه السخية لأبنائه وإحاطتهم بالرعاية الأبوية الصادقة ومواصلة جهوده لتوفير أعلى مستويات الحياة الكريمة والرفاه المعيشي لهم.

وأوضح سعادته أن الحد الأدنى لراتب الموظفين بحكومة الشارقة أصبح 17500 درهم بعد أن كان 12000 درهم وذلك لمن هم دون الثانوية العامة. أما الثانوية العامة، فيحصل على 18500 عند بداية التعيين والخريج الجامعي يحصل على 25000 عند بداية التعيين منوها إلى أنه تمت زيادة كافة الدرجات بالكادر بنسب مختلفة.

جاء تفصيل الرواتب وفق الدرجات الوظيفية ليحصل من هو بالدرجة الثامنة على 17500 درهم والسابعة 18500 درهم والسادسة 19500 درهم والخامسة 21500 درهم والرابعة 25000 درهم والثالثة 26500 درهم والثانية 28500 درهم والأولى 30500 درهم فيما تم إلغاء الدرجات دون الثامنة.

وأوضح أن المتقاعدين من حكومة الشارقة الذين يحصلون على معاشاتهم من الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية سيتم دفع الفروقات التي تم زيادتها للموظفين على رأس عملهم وفقا لدرجاتهم عند التقاعد وستدخل في حساباتهم الخاصة. ومن هذا المنطلق، وجه سعادته دعوة للمتقاعدين منذ عام 2003 حتى نوفمبر 2017 لمراجعة الدائرة لتحديث بياناتهم.

وقال سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية في الشارقة إن إمارة الشارقة سباقة بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة في طرح وتنفيذ مبادرات السعادة ذات الأثر الإيجابي على موظفي حكومة الشارقة وابناء أمارة الشارقة على حد سواء وتساهم هذه المكرمة في تحفيز الموظفين على بذل المزيد من الجهد لزيادة الإنتاجية بأعلى مستويات الجودة والاتقان في العمل ورفع مستويات الرضا لدى الأفراد للاستعداد لمواكبة متطلبات التنمية الشاملة في المراحل المقبلة ودعم مسيرة النهضة والتطور في الإمارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا