• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إنجاز إماراتي جديد يعكس جهود الدولة في صون التراث والصيد المُستدام

ماجد المنصوري نائباً لرئيس اتحاد الصقارين بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

انتخب الاتحاد العالمي للصقارين (IAF) معالي ماجد علي المنصوري المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات، لمنصب نائب رئيس الاتحاد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك في ختام أعمال الجمعية العمومية التي اختتمت نهاية الأسبوع الماضي في مدينة بوساداس، ميسيونيس بالأرجنتين، وهو إنجاز جديد يُحسب لدولة الإمارات ويُثمّن جهودها المعروفة عالمياً في مجال الحفاظ على التراث الإنساني وصون الصقارة والصيد المُستدام.

وجاء فوز معاليه ممثلاً لدولة الإمارات وسط منافسة شديدة خلال الاجتماع الذي شارك به 49 وفداً من أندية ومؤسسات الصقارة العالمية التي يحق لها التصويت من 28 دولة، ومثّلها ما يزيد على 120 عضواً من المسؤولين والخبراء والباحثين.

وأعرب معالي ماجد المنصوري عن فخره بتمثيل دولة الإمارات في هذا المحفل العالمي، وأكد أنّ تقلد دولة الإمارات منصب نائب رئيس الاتحاد العالمي للصقارين يُمثّل متابعة لسلسلة من الإنجازات الإماراتية منذ عقود في هذا الصدد، التي تمثل بشكل رئيس نجاحاً لجهود المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الصقّار الأول على مستوى العالم، الذي عُرف على مستوى العالم، باعتباره الرائد الأول للصقارين وحماة البيئة في العالم، وتوصلت رؤيته المتفردة إلى ما عرفه حماة الطبيعة المعاصرين لاحقاً بـ «الصيد المستدام».

وأوضح أنّ من أهم الإنجازات الإماراتية في مجال الصيد المُستدام: برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور الذي نجح بإطلاق أكثر من 1600 من صقور الحر والشاهين للبرية، ومشاريع إكثار الصقور في الأسر التي أنتجت أكثر من 3500 صقر مساهمة في تخفيف الضغط على صقور البرية، وكذلك تأسيس مستشفى أبوظبي للصقور الأكبر من نوعه في العالم، فضلاً عن مشاريع كبرى لإكثار الحبارى داخل وخارج الإمارات نجحت في إنتاج أكثر من 200 ألف طائر حبارى، تمّ إطلاق أكثر من 137 ألف طائر منها في البرية لزيادة أعدادها.

وكان لدولة الإمارات العربية المتحدة الفضل والدور الكبير في الترويج لتراث الصقارة عالمياً وتسجيله في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في منظمة «اليونسكو» في عام 2010، عبر قيادة جهود 12 دولة عربية وأجنبية.

وينحدر معالي ماجد علي المنصوري من أسرة معروفة بشغف التراث والصقارة على وجه الخصوص، وقي تقديمه لترشيحه باسم دولة الإمارات يقول: «منذ أن كنت في ربيعي الثامن كانت الصقارة بالنسبة لي مصدراً لأروع الذكريات التي لا تنسى بمرور الأيام والسنوات، وبقيت محوراً ثابتاً في حياتي منذ ذلك العهد الباكر. وكلما كنت مع صقوري، فإنني أشعر بسعادة بالغة وامتنان صادق، ليس فقط لأنني أعيش شغف عمري، ولكن لإحساسي بأنني أتبع خطوات أجيال متعاقبة من أسلافي الذين عاشوا وماتوا على هذه الأرض الطيّبة».

وتوجّه معالي ماجد المنصوري بمناسبة انتخابه نائباً لرئيس الاتحاد العالمي للصقارين، بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للدعم غير المحدود لجهود صون التراث في مختلف المجالات، خاصة مشاريع الصقارة، باعتبارها من أهم ركائز هذا التراث العريق.

كما توجّه بجزيل الشكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، الذي دأب على توجيه ومتابعة جهود وإنجازات نادي صقاري الإمارات كافة منذ تأسيسه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض