• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

شارك فيه عدلي وسميحة والبارودي

«هجرة الرسول» رسالة من فجر التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

«هجرة الرسول».. فيلم تاريخي ديني مهم، يعد أول محاولة للوقوف عند واحد من أهم الأحداث التاريخية الدينية، وقام بتوصيل الرسالة من دون الحاجة لتجسيد الأنبياء والصحابة.

سيرةتناول فترة ما قبل دخول الإسلام، حيث عاشت الجزيرة العربية في فوضى ووثنية، وكانت «سارة» تعمل راقصة ووالدها عربيد، وكان وجهاء قريش وعلى رأسهم «أبوالحكم» يسهرون عندهما، وكانت مصدر أموالهما من الزوار والحجاج الوثنيين ممن يأتون إلى الكعبة لتقديس الآلهة، وكان بيع الرقيق منتشراً في أسواق قريش حيث تأتي بهم القوافل من جميع الأنحاء، وكان من ضمن الرقيق فتاة تدعى «حبيبة»، وعبد يدعى «فارس»، وسمعت قريش بنبأ الرسول الجديد «محمد»، وأن العديد آمنوا به وبخاصة الرقيق، وتسببت نبوته في ثورة العبيد ضدهم، وأوقفت وفود الحجاج إلى مكة، فقرروا قتل «محمد» ومن صدقوه، وبدأت بداية شهداء المسلمين الأوائل وهرب الكثير إلى يثرب، ورأت الراقصة «سارة» ووالدها زبائنهما يتجهون إلى الإسلام، فقاما بحث وجهاء قريش على قتال النبي، وقامت معجزات، وانضم وجهاء يثرب واشتروا العبيد المسلمين وحرروهم، وكان بينهم «حبيبة» و«فارس» اللذان ذاقا كل ألوان العذاب، وفقدت «حبيبة» بصرها بسبب إسلامها، واستطاعا أن يتزوجا.

وشارك في بطولة الفيلم الذي عرض في 20 أبريل 1964 ماجدة وإيهاب نافع وعدلي كاسب وسميحة توفيق وحسن البارودي وهدى عيسى عن قصة عبدالمنعم شميس وسيناريو وحوار حسين حلمي المهندس وراجع السيناريو والنصوص الشيخ أحمد الشرباصي وأخرجه إبراهيم عمارة.

العلاقات البارزةوقال الناقد والمؤرخ محمود قاسم إنه في أغلب الأفلام الدينية التي تم إنتاجها عن فترة النبوة، بدت محاولات بانورامية للتعرف على العلاقات البارزة في هذه الرسالة تاريخياً ودينياً، مثل الهجرة والإسراء والمعراج ووفاة الرسول، وفي «هجرة الرسول» بدأت الأحداث قبل الهجرة ببعض الوقت، وانتهى الفيلم عقب وصول ركب النبي، صلى الله عليه وسلم، إلى يثرب، وقد خرجت الجموع تغني «طلع البدر علينا»، واستدعى ذلك من المخرج أن يبتدع شخصيات الفيلم التي لم يشترط أن تكون في التاريخ الإسلامي، مثل الشخصيات المعروفة التي رأيناها في الأفلام الأخرى، وتواجدت شخصيات تناولها الفيلم يصعب العثور عليها في كتب التاريخ، ولم يمنع هذا ظهور شخصيات أخرى ورد ذكرها في الفيلم معروفة في صفحات التاريخ الإسلامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا