• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

غنتها مع يوسف وهبي

نور الهدى.. «يا جميل محلاك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

«يا أتوموبيل يا جميل محلاك، من ورا صاحبك أنا ركباك، مطرح ما تروح بيتنا هناك، ارمح يالا شمال ويمين، طير يا أتوموبيل».. مقدمة واحدة من الأغنيات الجميلة التي شدت بها الفنانة نورالهدى، وكتب كلماتها الشاعر بيرم التونسي ولحنها الموسيقار رياض السنباطي، وحققت الأغنية شهرة واسعة امتدت من المحيط إلى الخليج العربي، وتحولت بعدها إلى منافسة مباشرة لنجمة الغناء السينمائي الأولى في تلك الأيام ليلى مراد، وأصبحت مطربة كبيرة في مجال الغناء العربي الكلاسيكي، في مستوى كبار مطربي النصف الأول من القرن العشرين.

قدمت نورالهدى الأغنية في فيلم «جوهرة» الذي كان أول أفلامها، وتقاسمت بطولته مع يوسف وهبي وعرض العام 1943، وانخرطت بعده في موجة من الأفلام الغنائية ذات الجماهيرية الواسعة لعشر سنوات متواصلة، وتسابق عباقرة الموسيقى في مصر من الصف الأول والثاني وقتها في وضع الألحان لها، مثل محمد القصبجي وزكريا أحمد ورياض السنباطي ومحمد عبدالوهاب ومحمد فوزي ومحمود الشريف وفريد الأطرش.

وقال الموسيقار سليم سحاب إن نورالهدى قدمت الأغنية وهي في التاسعة عشرة من عمرها في فيلم «جوهرة» الذي جسدت فيه شخصية فتاة فقيرة «فلفلة» تقنع الملحن الأشهر، الذي جسد دوره يوسف وهبي، بالعدول عن فكرة الانتحار في النيل على أثر صدمة عاطفية، ويصطحبها معه إلى فيلته ويعلمها أصول الغناء، ويقرر أن يطلق عليها اسماً فنياً «جوهرة»، ويصنع من أجلها أوبريتاً غنائياً، وقد ظهرت وهي تبيع الذرة واليانصيب، ومن ثم ظهر وهبي بسيارته فتركب عليها وتبدأ الغناء، وأوضح أن نور الهدى تحولت بعدما قدمت هذه الأغنية إلى نجمة شباك وعملت مع منتجين آخرين، خصوصاً أن صوتها أقنع كبار الملحنين الذين كانوا في عز نضوجهم وحيويتهم الفنية، وأشار إلى أن صوتها تميز في الأغنية بالنضوج، خصوصاً في باقي مقاطع الأغنية، ومنها: «لا هندفع أجرة تصليح، ولا نغرم حق البنزين، روح الجيزة وروح حلوان، واطلع بيا القلعة كمان، سواقي راجل غلبان، من غير شهرية المسكين، النسمة حلوة على خدي، وديني مطرح ما تودي، حود عندك حاسب هدي، وادي أجرتك ارسم خطي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا