• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

محاكمة 3 متهمين باعوا خادمة أندونيسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

باشرت محكمة الجنايات بدبي صباح أمس محاكمة صباغ وطباخ وسائق وجميعهم من الجنسية البنجالية عن اتهامهم بالاتجار بعاطلة عن العمل من الجنسية الاندونيسية.

وقالت النيابة العامة إن المتهمين مع أخرى هاربة من وجه العدالة شكلوا جماعة إجرامية ووزعوا أدوارهم بارتكاب الجريمة حيث انتهزوا ضعف المجني عليها وحاجتها للعمل واحتالوا عليها بإيهامها بوجود فرصة عمل أفضل وبراتب أعلى.

وبينت أنهم استطاعوا بحيلتهم تحريض المجني عليها على الهروب من بيت كفيلها، فيما كانوا خططوا لاستغلالها جنسيا وحملها على العمل في مجال الرذيلة بالإكراه.

وأضافت النيابة أن المتهمين هددوا المجني عليها بالقتل والأذى الجسيم وأعمال التعذيب البدنية والنفسية لارغامها على ممارسة الرذيلة مع الراغبين من طرفهم دون تمييز، وان المتهمين استغلوا المجني عليها بالعمل القسري في مجال المساج والتدليك لفترات طويلة تصل إلى 14 ساعة في اليوم ثم قاموا ببيعها بمبلغ 4 آلاف درهم وتم ضبطهم.

وأبلغت المجني عليها المحققين في النيابة العامة أنها كانت تتعرض للضرب وتأخير راتبها في بيت كفيلها ما دفعها لكي تثق بامرأة سبق أن تعرفت عليها عبر «فيس بوك» واستجابت لنصيحتها بالهرب من منزل كفيلها للعمل لديها براتب أفضل.

وأردفت أن المرأة وهي المتهمة الهاربة من وجه العدالة قادتها إلى شقة سكنية واحتجزتها فيها مع 3 نسوة من جنسيتها، وبعد أسبوع طلبت منها العمل في مجال الرذيلة، حيث عملت لمدة أسبوعين تحت التهديد والضرب، مبينة أن سائق أجرة أسيوي أجهض محاولتها للهرب حينما سلمها للمتهمين بدلا من إيصالها إلى مركز الشرطة، ولفتت الى انها بقيت على هذا الحال وجاءت الشرطة وانقذتها بعد ان باعها المتهمون لمصدر للشرطة.

وقال وكيل أول في شرطة دبي: إن إلقاء القبض على المتهمين تم عبر كمين أمني أعدته المباحث والتحريات في دبي للمتهمين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض