• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

أفكار تعزز الاستقرار وتزيد الدخل

«الأسر المنتجة».. من البطالة إلى سيدات الأعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

هناء الحمادي (أبوظبي)

يشاركن في الكثير من المعارض التراثية والوطنية، يقدمن إبداعاتهن في الكثير من المجالات، منهن من تطرز الثوب الإماراتي والكندور المخورة بالتلى، وآخريات تفوح من مشاريعهن في عالم سيدات الأعمال رائحة الطيب ودهن العود والمخمرية، بينما الأخريات اتقن تجهيز التوابل المنزلية والمشاريع الغذائية، ولا عجبا حين نرى إحداهن تعشق التراث وتستمد منه صناعتها.

النساء في كل مشاركة لهن بصمة واضحة تنال إعجاب الزبائن.. وهن اللاتي يشرفن على مشاريعهن «من الألف إلى الياء»، فالأسر المواطنة أصبحت اليوم منتجة عبر مشاريع ترفع مستوى المنتجات، حتى أصبح لها صيت كبير بين السياح والأجانب.

خيوط التلي

آمنة الرميثي، تشارك في العديد من المهرجانات وتنافس دائماً على المركز الأول في صناعتها، ولا ترضى إلا بتقديم المميز في الكندورة الإماراتية التي تستورد أقمشتها من الهند ولندن وألمانيا... وآمنة صاحبة مشروع «الجدايل الأنيقة»، أبدعت في الصناعات المحلية من دخون وعود وعطور وتلي وشيل الحرير، لكن تظل لها لمساتها الأنيقة في «الكندورة المخورة» التي تخرج من أناملها رائحة التراث.

وتقول: «ما تبدعه من ملابس إحياء للتراث، وسط ظهور الكثير من المخاوير بنقوش غير أصلية لكن ما تقدمه هو مميز ويصنع يدوياً، وغالباً ما تتكون نقوش المخاوير من خيوط التلى الأصلية، التي توضع على «البدلة» أي السراويل، كما توضع على مجموعة من أقمشة المخاوير، التي تتنوع أسماؤها مثل بوطيرة، الرفرف، المزري، دمعة فريد وأبو قلم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا