• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

«المزلقة» مغامرة إلى عالم المرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

يشهد المنحدر الثالث للعبة «المزلقة» تزاحماً كبيراً من الزوار لتجربة اللعبة والقفز منها على الوسادة الهوائية الآمنة، وتعد الفعالية الترفيهية الأكثر جذباً للجمهور ضمن فعاليات «عالم مدهش»، إحدى أكبر الوجهات الترفيهية المغطاة في المنطقة، وتم تخصيص هذا المنحدر للأعمار بين 12-17 عاماً، وكذلك لأولياء الأمور القادمين مع أبنائهم للاستمتاع بفعاليات «عالم مدهش»، حيث يجذب هذا المنحدر عشاق المغامرات.

ويمتد المنحدر الثالث على مسافة 20 متراً، وينتهي بوسادة هوائية عملاقة تزيد من حجم المغامرة والمرح عندما يقفز المشارك في اللعبة من الإطار البلاستيكي الذي يحمله على هذه الوسادة المرنة، ويرتد إلى الهواء ثم يسقط مجدداً على الوسادة.

ويصف الفتيان هذه اللعبة المشوقة بأنها أكثر الألعاب التي تلفت أنظارهم ضمن المغامرات الآمنة التي تزيد من نشاطهم وحيويتهم، وتعطيهم الشعور الرائع بالقفز، والارتداد، والوثوب بعد الانزلاق من مرتفع يحتاج إلى شجاعة وتحدٍ كبيرين.

وتبلغ أعمار أكثر المشاركين في تجربة المنحدر الثالث للمزلقة، الكائنة في القاعة رقم 4، بين 12 و17 عاماً، وهم يتوزعون بين الفتيان والفتيات، وتعطى فرصة المشاركة لمن يتجاوز الحد الأدنى للطول والوزن المسموح بهما، بحيث يتم الحفاظ على السلامة العامة للمشارك أثناء القفز.

ويقول سند سليم (12 عاماً): إن شعور الانزلاق بقوة باستخدام الإطار المطاطي يعطي إحساساً كبيراً بالمتعة، والحرية، ولكن بعد القفز في الهواء لمسافة مترين ثم السقوط على الوسادة الهوائية المرنة، يتضاعف الإحساس بالمتعة والمرح.

ويصف علي فضة (16 عاماً) تجربة المنحدر الثالث للمزلقة في «عالم مدهش» بأنها تجربة مثيرة للغاية قلما تتوافر لمن في عمره بالأماكن المغلقة الأخرى، خاصة وأنها تعطي فرصة للمشارك في الاستمتاع بالانزلاق السريع، والطيران في الهواء من خلال الدفع من الأعلى إلى الأسفل والارتداد عدة مرات من الوسادة إلى الهواء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا