• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مباراتان في ختام «السابعة» اليوم

دبا الحصن يواجه العروبة والتعاون يستدرج الذيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

الفجيرة (الاتحاد)

تقام مباراتان اليوم، في ختام الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، يلتقي دبا الحصن مع العروبة والتعاون مع الذيد، في الساعة الرابعة و50 دقيقة مساءً، تشهد مباراة دبا الحصن مع العروبة مواجهة ساخنة بين فريقين يعمل لهما الجميع ألف حساب، رغم أنهما لم يظهرا بمستواهما نفسه، خلال المواسم الماضية، إلا أنهما يقومان بتجديد الدماء، من أجل تحسين مركزيهما في البطولة هذا الموسم.

ويحتل دبا الحصن صاحب الأرض المركز السادس وله 7 نقاط من 5 مباريات، ونجح الفريق خلال الجولة الماضية في الفوز على الذيد بملعبه 4-2، بينما يواصل العروبة التاسع بـ 4 نقاط من 6 مباريات، رحلة البحث عن الذات، ولهذا قررت إدارته الإطاحة بالمدرب الروماني أيلى ستان، وإسناد المهمة إلى البلجيكي خالد كرامة لوقف مسلسل نزف النقاط، وصحيح أن كرامه قاد الفريق في الجولة الماضية التي تلقى خلالها خسارة ثقيلة على أرضه من الشعب بخماسية، إلا أنه من السابق لأوانه الحكم عليه، لأنه خاض اللقاء بعد 72 ساعة فقط من توقيع العقد.

ويأمل الفريقان في أداء أفضل من المهاجمين الأجانب، وفي دبا الحصن يعد السنغالي أيلي سيسه والسوري عبد الرزاق الحسين ونويل كاسيكى من أبرز الأوراق الراحة، بينما يقود هجوم العروبة، كل من السنغالي دومينك داسيلفا هداف الفريق، ومعه الإيفواري مانجا والبرازيلي ماركو أنطونيو.

وتعد كفة دبا الحصن هي الأرجح نسبياً، من حيث موازين القوى، يكفي أن هجومه سجل 10 أهداف مقابل 8 أهداف للعروبة، فيما تلقت شباك دبا الحصن 9 أهداف مقابل 15 هدفاً دخلت مرمى أبناء العروبة.

وفي المباراة الأخرى اليوم، يلعب التعاون مع الذيد، ويأتي اللقاء ضمن صراع القاع، ويحتل التعاون صاحب الأرض المركز قبل الأخير برصيد 3 نقاط من 5 مباريات، والذيد الثامن وله 5 نقاط من 6 مباريات.

ويطمح التعاون الذي حصل على راحة إجبارية في الأسبوع الماضي إلى مواصلة صحوته، بعدما شهدت مباراته في الجولة قبل الماضية تذوقه طعم الفوز الأول، والذي جاء على حساب رأس الخيمة، رفيق القاع 2-1، ليتبادل الفريقان مركزيهما، ويودع التعاون للمرة الأولى المركز الأخير، منذ بداية المسابقة، ويأمل عدم العودة إليه مجدداً، بل هدفه التقدم خطوة إلى الأمام، خاصة أن الفريق يقدم بالفعل عروضاً قوية، ولكن تنقصه اللمسة الأخيرة.

ويسعى الذيد بقيادة المدرب الإيفواري كوليبالى للقبض على النقاط الثلاث، ليخرج من دائرة الإحباط، بعدما شهدت الجولتان الأخيرتان ضياع 6 نقاط كاملة، بالخسارة من الشعب بهدفين نظيفين ودبا الحصن 2-4. ويتقارب الفريقان إلى حد كبير رغم ابتعادهما بالترتيب العام مع أفضلية نسبية للضيوف، والذيد سجل هجومه 9 أهداف مقابل 8 أهداف، للتعاون، واهتزت شباك الذيد 12 مرة مقابل 16 هدفاً سكنت مرمى التعاون. ويمتلك فريق التعاون الذي يقوده المدرب المغربي أحمد المجاهد العديد من الأوراق التي يهدف استثمارها لترجيح كفته، ويأتي في المقدمة المغربيان بلال الدنكير وبلحسن صالحي، والبرتغالي بنيتو، والأمر نفسه ينطبق على الذيد الذي يأمل في ظهور قوي من جانب البوركيني كوليبالي والسنغالي عبد الله دينق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا