• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

الإمارات.. يد الخير الممتدة إلى المنكوبين والفقراء في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يسعى مسار تطوير الدور التنموي للمؤسسات الإنسانية إلى الارتقاء بالعمل التنموي الذي تقدمه المؤسسات الإنسانية والإغاثية الإماراتية، وفق معايير عالمية. وقد أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، أن «دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رسخت نفسها كأبرز الدول المانحة التي تمد يد الخير والمساعدة إلى الشعوب المحتاجة والمنكوبين والفقراء في مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي دعمت من خلاله خطط التنمية المستدامة في المجتمعات، وبذلك تبوأت المركز الأول على مستوى العالم كأكثر الدول عطاء».

وأضافت معالي الهاشمي: «إنه ومن خلال عام الخير، عززت الإمارات من هذا النهج، كما عملت من خلال مسار تطوير الدور التنموي للمؤسسات الإنسانية على تطوير مستوى الخدمات المقدمة من قبل المؤسسات الإنسانية الإماراتية، عبر مجموعة من الخطط الاستراتيجية طويلة الأمد، فضلاً عن خلق حالة من التعاون مع المؤسسات الإنسانية العالمية، ما يفعِّل من سرعة الاستجابة الإنسانية في حالات الطوارئ والأزمات».

ويضم هذا المسار 10 مبادرات وهي: مبادرة «بطاقة الخير الائتمانية» التي أطلقت بالتعاون مع بنك «ستاندارد تشارترد»، حيث يتمكن صاحب البطاقة الائتمانية من استبدال نقاط المكافآت الخاصة به، والتي حصل عليها نتيجة استخدامه لبطاقته الائتمانية إلى تبرعات لمصلحة الجهات الخيرية، والإغاثية، والإنسانية.

كما تم اعتماد في إطار العمل المصرفي والبنكي مبادرة «استقطاع الخير»، حيث تهدف هذه المبادرة إلى إشراك البنوك، والمؤسسات المصرفية في الدولة في عمل الخير عبر توفير السُبل التي تمكن عملاءها من التبرع بمبلغ مالي للمساهمة في فعل الخير.

وجاءت هذه المبادرة بالاتفاق مع عدد من البنوك لتوفير خدمة التبرع للجهات الإنسانية، والتنموية، والخيرية عن طريق الصراف الآلي (ATM) من قبل «مصرف أبوظبي الإسلامي» و«بنك الإمارات دبي الوطني» و«مصرف الشارقة الإسلامي» و«بنك نور»، كما سيوفر «المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجيّة (المصرف) «خدمة استقطاع الخير من خلال الخدمات الهاتفية والإلكترونية أيضاً، لتوجه بعد ذلك الموارد المالية بشكل مباشر إلى المؤسسات الخيرية والإنسانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا