• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

جوارديولا يثني على الفريقين

تغييرات أليجري تعيد اليوفي للحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

تمكن ماسيمليانو اليجري المدير الفني لفريق يوفنتوس الإيطالي من إعادة فريقه إلى الحياة من الجديد، خلال مواجهته مع بايرن ميونيخ الألماني بذهاب دور الـ 16 بدوري الأبطال، سواء كان عن طريق المصادفة، أو التكتيك الإيطالي المحنك، بعد أن أجرى المدرب 3 تبديلات بإقحام البرازيلي هيرنانيز بدلاً من ماركيزيو وستورارو بدلاً من خضيرة وموراتا بدلاً من ديبالا.

بدأ اليجري بتغييراته عند دخول هيرنانيز مع انطلاقة الشوط الثاني، مخالفاً جميع التوقعات، ومعطياً الثقة للاعب البرازيلي الذي غاب عن الفريق منذ أواخر أكتوبر الماضي، وأجلسه على مقاعد الاحتياط لأسباب تكتيكية فيما يخص خطة اللعب، ولم يشارك سوى في 6 مباريات هذا الموسم، وكان لدخول هيرنانيز الأثر الأكبر في تحسن أداء الفريق على مستوى خط الوسط والتمريرات المكتملة، مقارنة مع ماركيزيو الذي ظهر بمستوى أقل ومرتبك طيلة الشوط الأول. ورغم الثقة الكبرى التي أودعها اليجري في هيرنانيز، يأتي السؤال حول واقعية هذا التبديل الذي أجراه المدرب بإدخال هيرنانيز، وهل الثقة في البرازيلي كانت وراء التغيير أم الإصابة التي تعرض لها ماركيزيو في الشوط الأول؟ وخلاف ذلك فإن البرازيلي كان عند حسن الظن، وقدم مستوى جيداً بالسيطرة على وسط الميدان والدفاع والهجوم، إضافة إلى نسبة تمريرات صحيحة بلغت 87% مقارنة بنسبة بلغت 67% لماركيزيو، وعلى الجانب الآخر كان دخول الفارو موراتا الإسباني وستيفانو ستورارو كافياً لإحراز هدف التعادل بعد تمريرة الفارو موراتا الرأسية داخل منطقة الجزاء وتقدم ستورارو لتسجيل هدف التعادل الثاني، بعد أفضلية نسبية للنادي الإيطالي على حساب الألماني بعد إجراء التغييرات

وكان للاعب بايرن ميونيخ السابق ماريو مندزوكيتش ومهاجم اليوفي الحالي الأثر الأكبر في تسجيل هدفي اللقاء، بعد عودته من الإصابة الطويلة التي تعرض لها في ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا أمام انتر ميلان قبل شهر، إذ نجح في صناعة الهدف الأول لديبالا، وتمرير كرة التعادل لموراتا بعد ذلك

وبالمقارنة بين مستوى الفريقين ومجريات اللقاء ككل في الشوط الأول والثاني، فإن بايرن ميونيخ امتلك زمام المبادرة منذ الدقيقة الأولى، وحاول في أكثر من مرة، مصطدماً بجدار دفاعي محكماً من اليوفي، قبل أن ينجح في تسجيل الهدف الأول قبل نهاية الشوط الأول من اللقاء، ويضيف الهدف الثاني مستثمراً أفضليته واستحواذه على الكره بنسبه وصلت إلى 64%، ورغم النسبة العالية التي تحصل عليها الفريق البافاري في اللقاء، إلا أن يوفنتوس وبنسبة استحواذ بلغت 36% نجح في تسديد الكرة بين الخشبات في 7 مناسبات مقارنة من أصل 10 محاولات، بينما سدد الفريق الألماني 5 مرات فقط بين الخشبات. وقال المدرب الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لبايرن ميونيخ بعد اللقاء: «المباراة كانت مثيرة بين الطرفين، وقدم فريقه 90 دقيقة مثالية رغم التعادل من قبل يوفنتوس، مشيراً بالوقت ذاته إلى أن استقبال الأهداف جاء بفضل الانتفاضة التي كانت على النادي الإيطالي بعد التأخر بهدفين». وقال بيب: «قدمنا مباراة جيدة رغم التعادل، والأفضلية طوال الـ 90 دقيقة، ولكن يجب ألا ننسى أن يوفنتوس وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، ويحمل 4 بطولات دوري متتالية، ويعيش فترة إيجابية بعد الفوز في 15 مباراة متتالية، فهو فريق عنيد وقوي ويضم عناصر متميزة وقادرة على صنع الفارق كمنا شاهدنا، فأنان معجب بالصلابة الدفاعية لبونوتشي ومهارة بوجبا وخيال ديبالا». وأكمل المدرب: «تعادلنا في ملعب يوفنتوس، وعلينا العودة مرة أخرى إلى اليانز أرينا للعب مباراة الإياب والتي ستكون مغايرة على مستوى عودة المصابين، إضافة إلى التركيز العالي والرغبة في التأهل، فالمباراة أمام اليوفي كانت صعبة وانتهت بتعادل يمنحنا الأفضلية في التأهل، ولن نغير منهجنا في اللعب، بالتقدم إلى الأمام والانطلاق من الأطراف لتحقيق الفوز وتسجيل الأهداف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا