• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طبيبة سعودية تكشف حقائق استخدام «بول الإبل» كعلاج للسرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

الاتحاد نت

توصلت باحثة سعودية بعد تجارب 30 عاما في المعامل والمختبرات داخل المملكة وخارجها،إلى عقار يقضي على السرطان في جسم الإنسان.

وحسب صحيفة "عكاظ" السعودية بينت الباحثة البروفيسور فاتن خورشيد، أنها توصلت من خلال بحثها في «بول الإبل» إلى حقائق كبيرة وعملت حسب البروتوكولات العالمية، حتى وصلت إلى نتائج وحقائق مذهلة تقضي على السرطان بصفة كلية، ثم أجرت تجاربها على أشخاص مصابين ووجدت نتائج مذهلة، مشيرة إلى عروض دولية للحصول على هذا الدواء، ومع هذا لم تفسح هيئة الدواء منذ أكثر من أربع سنوات.

وأوضحت خورشيد :" بدأت بحثها العلمي مستعينة بتوجيهات السنة النبوية في الحديث الصحيح عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن التداوي بحليب وبول الإبل، وكنت أشرف على معمل وحدة زراعة الخلايا بالمركز والذي يحوي خلايا إنسانية سرطانية حية، ومن هنا بدأت تجربة سريعة لاختبار فاعلية بول الإبل وكانت النتائج مذهلة، وحصلت على الموافقة.

وتم اختبار فاعلية بول الإبل على الخلايا السرطانية في المعمل ثم على حيوانات التجارب المسرطنة.

بعد ذلك تم اختبار الأمان الدوائي وحصلنا على موافقة التطبيق على الأصحاء،

ثم بدأنا التطبيق على المرضى، واستخدمه الناس للصدفية والبهاق والأكزيما وتساقط الشعر.

وأكدت فاتن حصولها على براءات اختراع، وكذلك على جائزة مكة للتميز العلمي وجائزة خادم الحرمين الشريفين للموهوبين .

من جهته، قال المواطن السعودي أبو عبداللطيف: إن زوجته (سميرة) أصيبت بمرض السرطان قبل ست سنوات، ودخلت في برنامج العلاج الكيماوي لمدة عام، ثم ذهبت لأمريكا وحصلت على العلاج لمدة ستة أشهر أخرى، ثم عادت إلى المملكة بعد أن أكدوا لها الأطباء هناك أن السرطان سوف يقضي عليها خلال عدة أشهر فقط، وأن العلاج سيقف عاجزا أمام السرطان، خصوصا أنه أصاب الرئة والكبد، ويضيف «انضمت زوجتي في العلاج مع الدكتورة فاتن خورشيد وخلال فترة قصيرة جدا طرأ على صحتها تحسن كبير، والعلاج مكون من كبسولات صغيرة، وعندما حاولنا خفض الجرعة عاد السرطان للنشاط مرة أخرى، مشيرا إلى أن العلاج كان بدون مقابل، مطالبا بفسح الدواء من قبل هيئة الدواء لأهميته».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا