• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

أكد أن نظام الحمدين «أكبر مانح أجنبي منفرد» للمعهد

«فرونت بيدج ماجازين»: قطر «راعية الإرهاب» تمول «بروكينجز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 ديسمبر 2017

لندن (الاتحاد)

كشف صحفيٌ وباحثٌ أميركي متخصص في شؤون التطرف والإرهاب، النقاب عن دعمٍ مالي منتظم يقدمه النظام القطري إلى معهد «بروكينجز» للدراسات في الولايات المتحدة، وهو ما يهدف -على ما يبدو- لضمان أن يُعد المعهد دراساتٍ تنطوي على تبريرٍ لسياسات هذا النظام أو دفاعٍ عنها، أو عن الدول والحركات التي تقيم الدوحة تحالفاتٍ معها.

ففي مقالٍ نشره موقع «فرونت بيدج ماجازين» الإلكتروني الأميركي تحت عنوان «بروكينجز لا يبث الآن سوى الدعاية القطرية الإيرانية»، أبرز الصحفي والباحث دانييل جرينفيلد ما أميط عنه اللثام من أن قطر هي «أكبر مانح أجنبي منفرد» لهذا المعهد، الذي يتخذ من العاصمة الأميركية واشنطن مقراً له، ولديه فرعٌ في الدوحة أيضاً.

واستعرض جرينفيلد أرقاماً كاشفةً في هذا الشأن تفضح قائمة مدفوعات النظام القطري لـ«بروكينجز»، والتي تشمل «14.8 مليون دولار أميركي في عام 2013، ومئة ألف دولار في عام 2012، و2.9 مليون دولار في عام 2011». وكشف الصحفي الأميركي عن أن النظام القطري بدأ عام 2002 تقديم دعمٍ مالي لبرنامج يرعاه معهد بروكينجز للتواصل مع العالم الإسلامي، وهو البرنامج الذي ما يزال مستمراً حتى اللحظة.

ومما يثير شبهاتٍ واسعة بخصوص المنح المالية السخية التي يقدمها حكام الدوحة إلى «بروكينجز» كون هذا المعهد -كما يقول كاتب المقال- لم يكشف قط في الفترة ما بين عامي 2002 و2010، عن حجم الأموال التي يتلقاها سنوياً من الحكومة القطرية.

واستشهد جرينفيلد في هذا الصدد بدراسة نُشرت في الولايات المتحدة عام 2014، وتناولت ما وُصِف بـ«تأثير قطر الغامض والمتنامي على معهد بروكينجز»، وفند معدوها مزاعم القائمين على هذا المعهد من أن مركزهم هو «الأكثر تأثيراً.. وجدارة بالثقة» في العالم بأسره. ... المزيد