• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

واشنطن بوست: الكونجرس يطالب ترامب بسياسة أشد صرامة مع قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، أن نواباً في الكونجرس الأميركي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي طالبوا إدارة الرئيس دونالد ترامب بأن تصبح أكثر صرامة مع الدوحة وتوضيح أسباب دفاع مسؤولي الخارجية عنها.

وفي تقرير نشرته الصحيفة للكاتب والمحلل جوش روجين، على موقعها الإلكتروني، أمس، أوضح أنه في شهر يوليو الماضي توجه وزير الخارجية ريكس تيلرسون إلى الدوحة حيث وقع اتفاقاً مع نظيره القطري للعمل معا على مكافحة تمويل الإرهاب، مشيراً إلى أن هذا يمثل في ذلك الوقت مؤشرا واضحا من جانب الخارجية الأميركية على أنه حتى في خضم الخلاف بين حلفاء واشنطن في الخليج، فإن علاقات أميركا مع قطر لا تزال في مسارها.

وأشار الكاتب إلى أنه بعد مرور 6 أشهر، شكك أعضاء في الكونجرس في هذا الاتفاق، على أساس أن وزارة الخارجية الأميركية أبقته «سريا».

وفي تطور آخر، أصبحت نيكي هيلي، السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، المدافع الرئيسي عن مذكرة التفاهم بين الولايات المتحدة وقطر، على الرغم من أنها لا تتفق مع تيلرسون بشأن كيفية التعامل مع قطر بشكل عام.

ووفقا للكاتب، فقد أدى الافتقار إلى الشفافية إلى تزايد مطالب المشرعين في الكونجرس الأميركي بأن تصبح إدارة ترامب أكثر صرامة مع قطر من حيث مكافحة تمويل الإرهاب، وهو ما وضع تيلرسون وهيلي في موقف غير مريح للدفاع عن الموقف القطري مع غياب أي تفاصيل يمكن طرحها على أعضاء الكونجرس. وفي السياق، أوضح المقال أن مجموعة من النواب بقيادة جيم بانكس النائب الجمهوري عن ولاية إنديانا في رسالة إلى تيلرسون في 14 ديسمبر (الخميس الماضي) إن «للشعب الأميركي الحق في معرفة الخطوات التي تتخذها حكومة قطر لردع الإرهاب». وأضافت الرسالة «قرار تصنيف الوثيقة (سرية) بينما الثناء علنا على التقدم الذي أحرزته قطر نحو الحفاظ على محتوياتها يجعل من المستحيل على العامة الحكم على مدى امتثال قطر. ... المزيد