• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أميركا تبتكر اختباراً سريعاً للكشف عن الفيروس

«الصحة العالمية»: مواجهة «زيكا» معركة طويلة ومعقدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

أوستن، تكساس (وكالات)

حذرت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارجريت تشان، أمس الأول في برازيليا، من أن مكافحة فيروس زيكا ستكون معركة «طويلة ومعقدة». وقالت إثر لقائها الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف وعدداً من الوزراء: إن «الفيروس معقد جداً وعنيد جداً وصعب جداً». وأضافت «علينا أن نتوقع أن تكون المعركة ضده طويلة».

وقالت وزارة الصحة البرازيلية، أمس الأول: إن عدد حالات الإصابة المؤكدة والمشتبه بها بصغر حجم رأس المواليد والمرتبطة بفيروس زيكا في البرازيل ارتفع إلى 4690 حالة من 4443 حالة قبل أسبوع. وارتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 583 من 508 قبل أسبوع، بينما زاد عدد الحالات المشتبه بها إلى 4107 حالات من 3935.

في غضون ذلك، قال مستشفيان كبيران في تكساس أمس الأول، إن مراكز صحية ابتكرت ما يوصف بأنه أول وأسرع اختبار يجري بالمستشفيات للكشف عن فيروس زيكا ويعطي النتيجة في غضون ساعات. وقالا في بيان: إن الباحثين بمستشفى تكساس للأطفال ومستشفى هيوستون ابتكرا هذا الاختبار الذي يرصد المادة الوراثية لفيروس زيكا ما يسرع من وتيرة التشخيص والعلاج. وقال جيمس فيرسالوفيتش كبير خبراء الأمراض بمستشفى تكساس للأطفال والمشرف على فريق ابتكار هذا الاختبار: «مع شيوع حالات الإصابة بفيروس زيكا بالولايات المتحدة التي تنتقل عن طريق السفر، علاوة على احتمالات زيادة التعرض للبعوض خلال أشهر الربيع والصيف، يتعين أن نتأهب لزيادة الطلب على اختبار زيكا».

وصمم الاختبار بحيث يختصر زمن الكشف عن الفيروس، وهو الأمر الذي كان يستغرق بضعة أيام أو عدة أسابيع، وسيجري الاختبار بمعرفة وكالات الصحة بالولايات المؤهلة لذلك أو السلطات الاتحادية مثل المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وكان ابتكار الاختبار قد بدأ في يناير الماضي، وهو متاح الآن في مستشفيين فقط، لكن الباحثين يتطلعون إلى السماح لمراكز أخرى بالاستفادة منه.

إلى ذلك، أعلنت السلطات الصحية الأميركية تحقيقها بشأن أربع عشرة إصابة بفيروس زيكا لدى نساء في الولايات المتحدة بعضهن حوامل قد تكون حصلت عن طريق علاقات جنسية. وتعود اثنتان من هذه الحالات إلى امرأتين تم تأكيد إصابتهما، ولم تسافرا إلى أي من البلدان التي ينتشر فيها وباء زيكا، خصوصا في أميركا الجنوبية ودول الكاريبي.

وأوضحت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في بيان، أن عامل الخطر الوحيد المعروف يبقى عبر الاتصال الجنسي مع شركاء ذكور توجهوا إلى هذه المناطق. ويخضع هؤلاء الرجال حالياً لفحوص لتحديد إمكان إصابتهم بفيروس زيكا.

وبالنسبة لأربع نساء أخريات، يتعين تأكيد النتائج الأولية للفحوص، في حين أن فحوصاً تجرى حالياً لتشخيص حالة ثماني نسوة أخريات.

وفي كل هذه الحالات، كان المسافرون من الرجال الذين أظهروا أقوى أعراض الإصابة قبل أسبوعين من ظهورها لدى شريكاتهم. ومع ذلك يبقى البعوض هو الناقل الأساسي للفيروس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا