• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بعد مقتل مطلوب بحريني في العوامية

المنامة: دعم مطلق لكل الإجراءات السعودية في مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

المنامة، الرياض (وام، وكالات)

جددت وزارة خارجية مملكة البحرين، موقفها الراسخ الذي ينبذ العنف والإرهاب بصوره وأشكاله كافة، والداعي إلى تضامن الجهود كافة للقضاء عليه. وذكرت وكالة أنباء البحرين أن وزارة الخارجية تتابع باهتمام بالغ ما جاء في بيان سلطات المملكة العربية السعودية بشأن مقتل شخص بحريني الجنسية كان مطلوباً للجهات الأمنية هناك، حيث تقوم وزارة الداخلية بمملكة البحرين بالتواصل والتنسيق مع وزارة الداخلية السعودية للوقوف على ملابسات الحادث ومستجداته كافة.

وثمنت وزارة الخارجية الدور الرائد والمحوري الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في مكافحة الإرهاب، ومن أجل استتباب أمن واستقرار المنطقة والعالم، مشددة على مساندة مملكة البحرين ودعمها المطلق للسعودية في كل ما تتخذه من إجراءات في مكافحة الإرهاب، ولأجل ترسيخ الأمن والسلم في جميع أنحاء المملكة.

وكانت «الداخلية السعودية» أعلنت في بيان أمس الأول «مداهمة المطلوب للجهات الأمنية علي محمود علي عبدالله، بحريني الجنسية، والذي توافرت الأدلة على تورطه بالمشاركة في ارتكاب عدد من الجرائم الإرهابية للإخلال بالنظام العام وزعزعة أمن المجتمع بمحافظة القطيف، وذلك أثناء وجوده بإحدى المزارع ببلدة العوامية».

وأضاف المتحدث الأمني باسم الوزارة في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية، أنه «عند مباشرة رجال الأمن في القبض عليه، بادرهم بإطلاق النار، حيث تم التعامل مع الموقف بما يقتضيه، ما نتج عنه مقتله. وقد ضُبِط بحوزته سلاحاً رشاشاً ومسدساً».

وأعلن الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية عن وفاة مقيم وإصابة 3 آخرين بجروح جراء إطلاق نار أثناء وجودهم بسكنهم ببلدة العوامية، شمال محافظة القطيف.

وأوضح الناطق الإعلامي أن مستشفى القطيف المركزي أبلغ مركز شرطة شمال القطيف بإسعاف أربعة وافدين آسيويين في العقد الثالث والرابع من العمر جراء تعرضهم لإطلاق نار أثناء وجودهم بسكنهم ببلدة العوامية، وقد توفي أحدهم جراء الإصابة، فيما يخضع الآخرون للرعاية الطبية اللازمة، وحالتهم الصحية مستقرة.

ونوه النطاق الإعلامي إلى أن الشرطة باشرت إجراءات الضبط الجنائي للحادثة، والتحقيق فيها للكشف عن ملابساتها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا