• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في الولايات المتحدة

رفع أسعار الفائدة يحتاج المزيد من الأرقام الإيجابية تقرير وظائف جيد لكن دون المستوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

بعد أرقام الوظائف الإيجابية شهد الاقتصاد الأميركي المزيد من الأرقام الاقتصادية الضعيفة خلال الأسابيع القليلة الماضية، وآخرها كان استمرار ارتفاع مخزونات قطاع الأعمال والتي وصلت إلى مستويات لم نشهد لها مثيل منذ عام 2009 تقريباً. كما أن تقرير الوظائف الأميركي الأخير لا يعتبر كافياً لأن يعطي الضوء الأخضر للبنك المركزي الفيدرالي الأميركي برفع أسعار الفائدة في سبتمبر المقبل، كما انخفضت تكلفة العمالة في القطاع الزراعي إلى أدنى مستوى لها منذ الربع الأخير من العام الماضي. وأخيراً، فقد انخفضت توقعات التضخم على مدار السنوات الخمس المقبلة إلى أدنى مستوى لها منذ بداية العام الجاري، وذلك بدافع من استمرار انخفاض أسعار النفط، وهو الشيء الذي سيؤدي في الغالب إلى انخفاض مؤشرات أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الأميركية والعالم.

أسواق السندات

أسواق السندات تعتبر أفضل الأسواق لتوقع تحركات البنوك المركزية العالمية. بعد الإعلان عن تقرير الوظائف الأميركي الأخير يوم الجمعة الماضية، الجميع في الأسواق أعتقد أن هذا التقرير كافٍ لرفع أسعار الفائدة في سبتمبر، وعليه، انتقل كل من في الأسواق لشراء الدولار الأميركي بشراهة، لكن من تابع أسواق السندات كما في «إي دي إس سيكيوريتيز»، فقد انتبه أن أسواق السندات لم تقتنه بذلك، وانخفض العائد على السندات الأميركية لأجل عشر سنوات إلى مستويات 2٫07% من 2٫22% بمجرد الإعلان عن الأرقام، وهو الشيء الذي أدى خلال الجلسة الأميركية إلى انخفاض الدولار الأميركي بشكل حاد من جديد، حيث إن انخفاض العائد على السندات لا يشير إلى أي رفع قريب في معدلات الفائدة، وعلى إثر ذلك، استمر الدولار الأميركي في الانخفاض بالفعل منذ يوم الجمعة.

المؤشر العام للدولار الأميركي يكسر مستويات دعم مهمة

انخفض الدولار الأميركي من جديد منذ بداية الأسبوع الماضي على وقع الأرقام الاقتصادية المتضاربة، حيث خسر المؤشر العام للدولار الأميركي أكثر من 2٫45% من قيمته منذ يوم الجمعة الماضي. وكسر خط الاتجاه المرتفع من ناحية التحليل التقني ووصل إلى مستويات 96٫0. وهو ما يشير إلى احتمالية استمرار الانخفاض من جديد خلال الأيام المقبلة على الأقل. وعلى أثر ذلك، فقد ارتفع اليورو مقابل الدولار إلى مستويات 1٫12 مرتفعاً من 1٫09 التي كان عليها الأسبوع الماضي، كما ارتفع الجنيه الاسترليني بأكثر من 1% ليصل إلى مستويات 1٫5640 تقريبا. كما ارتفعت باقي العملات أمام الدولار بنسب متفاوتة ومنها الين الياباني والفرنك السويسري والدولار الأسترالي والنيوزلندي وحتى الدولار الكندي الذي ما زال يعاني المزيد من الضغوط بسبب انخفاض أسعار النفط.

الصين تتخذ خطوات طبيعية لتعزيز الاندماج في المنظومة الاقتصادية العالمية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا