• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جيباروف..«قلب» أوزبكي بـ «لسان» روسي!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

القاهرة (د ب أ)

قبل أربع سنوات فقط، حجز منتخب أوزبكستان لكرة القدم مكانه في المربع الذهبي لبطولة كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخ الفريق، ثم خسر بستة أهداف نظيفة أمام المنتخب الأسترالي، ويحتل المركز الرابع، ولكن الحقيقة أن البصمة الأبرز للفريق في البطولة كانت من لاعبه سيرفير جيباروف مهندس خط وسط الفريق الذي قدم عروضاً رائعة، وأسهم بالقدر الأكبر في عبور الفريق إلى المربع الذهبي في هذه النسخة التي استضافتها قطر عام 2011 .

وما زال معظم المتابعين للمنتخب الأوزبكي يصفونه بأنه فريق النجم جيباروف الذي سطع نجمه في سماء الكرة الآسيوية على مدار السنوات الماضية، وفرض نفسه ضمن أبرز نجوم القارة رغم عدم احترافه في أوروبا.

وتعلق جماهير المنتخب الأوزبكي الكثير من آمالها على جيباروف الذي يمتلك خبرة هائلة اكتسبها من اللعب مع أندية كبيرة عدة إضافة للسنوات الطويلة التي قضاها في صفوف المنتخب الأوزبكي منذ أن انضم إليه في 2002 حيث تجاوز اللاعب مائة مباراة دولية مع الفريق.

والجدير بالذكر أن جيباروف لا يجيد اللغة الأوزبكية، وإنما يتحدث اللغة الروسية بطلاقة، كما يجيد التحدث بالإنجليزية، ولكنه يتمتع بولاء فائق للمنتخب الأوزبكي، ويحرص دائماً على تقديم أفضل ما لديه مع الفريق، كما يتمتع جيباروف بموهبة رائعة في هز الشباك رغم كونه لاعباً في خط الوسط وليس في مركز رأس الحربة.

وبدأ جيباروف «32 عاماً» مسيرته الاحترافية في عالم الساحرة المستديرة عام 2000 من خلال فريق نافباهور نامانجان الأوزبكي وسجل له سبعة أهداف في 46 مباراة ليجذب أنظار فريق باختاكور الذي انتقل إليه في 2001 ولعب له حتى 2007، ولكنه خاض معه في هذه الفترة الطويلة 96 مباراة فقط وإن سطع بقوة من خلال الأهداف التي سجلها وبلغت 60 هدفاً، كما أحرز مع الفريق لقبي الدوري والكأس في أوزبكستان ستة مواسم متتالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا