• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

أضفى البهجة على الزوار بـ«زايد التراثي»

«الفوعة للتمور».. يحتفي بشجرة الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 ديسمبر 2017

أشرف جمعة (أبوظبي)

تجسد النخلة في الحياة الإماراتية أسمى معاني الحياة، فقد أشرقت في فضاء الصحراء، وكانت مصدر الغذاء والنماء والعطاء في الماضي، أما في الحاضر فقد رسمت بظلالها العتيقة وثمارها العجيبة مسار الإنتاج، فتكاثر عطاؤها في سماء الوطن، لتصبح بحق «شجرة الحياة».

في مهرجان الشيخ زايد التراثي، ازدهى جناح «الفوعة للتمور» بأنواع التمر الذي نما وترعرع على أرض الإمارات، فتسابق الزوار للتجول بين أركانه، وخوض تجربة غنية تذوقوا فيها أطيب التمر مثل الدباس والفرض وأبومعان والخلاص، والشيشي والخنيزي، وغيرها من التمور التي تشكل لوحة الجمال في المهرجان، والتي أضفت البهجة على الكبار والصغار.

تاج التمور

يقول محمد غانم المنصوري نائب الرئيس التنفيذي في شركة الفوعة: تعد شركة الفوعة، الأولى على مستوى العالم في إنتاج التمور، حيث تتعدى طاقتها الإنتاجية نحو 100 ألف طن من التمر سنوياً، ويتم تصدير منتجاتها إلى أكثر من 45 دولة حول العالم، مشيراً إلى أن جناح الفوعة في المهرجان ركن رئيس يحظى باهتمام الزوار من كل الأجناس، لافتاً إلى أن الفوعة تخدم 18 ألف مزارع من السَّلع إلى الفجيرة، كما أنها استطاعت أن تؤسس لعلامة تجارية للتمور الإماراتية، فهي تعد فخر التمور الوطنية وأن من منتجاتها تحمل العلامة «تاج التمور»، ويبين المنصوري أن هناك تنوعاً في المنتجات المشتقة أيضاً من التمور غير مسبوقة تم تخصيصها لطلبة المدارس مثل المعمول بالتمر، وحبيبات التمر المغلفة بالفواكه، فضلاً عن الكثير من المنتجات الصحية من الشوفان والمكسرات والمخلوطة بالتمر، وكذلك عصير البسر «البرحي» الذي يمتلئ بالعناصر الغذائية والفيتامينات ويعد عصيراً عضوياً في الوقت نفسه.

جوائز قيمة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا