• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بيونج يانج تهدد بضرب كوريا الجنوبية وأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

سيؤول (أ ف ب)

هددت كوريا الشمالية أمس سيؤول بضربات «عشوائية» ما لم توقف حربها الدعائية عبر مكبرات الصوت على الجانب الآخر من الحدود، كما أصدرت تحذيراً نووياً للولايات المتحدة إذا أبقت على مناوراتها مع الجنوب.

وتأتي هذه التهديدات وسط تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد انفجار ثلاثة ألغام أدت إلى بتر أطراف جنديين كوريين جنوبيين.

كما تتزامن مع احتفالات كل من الكوريتين بالذكرى السبعين لاستقلال شبه الجزيرة الكورية في 1945 مع انتهاء الحكم الاستعماري الياباني. وكان من المؤمل أن تشكل هذه الاحتفالات مناسبة لتقارب ما بين الكوريتين لكن حدث العكس وشهدت العلاقات توتراً.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن بيونج يانج طالبت سيؤول بوقف حربها الدعائية مهددة بعمل عسكري يتمثل «بضربات دون تمييز» في كل منطقة على طول الجبهة.

وكانت سيؤول أعادت تشغيل مكبرات الصوت هذه بعد اتهامها بيونج يانج بالوقوف وراء الانفجارات في الرابع من أغسطس خلال دورية في منطقة منزوعة السلاح على جانبي الحدود عندما بترت ساقا أحد الجنود في حين بترت ساق آخر.

ونفت كوريا الشمالية أمس أن تكون لعبت أي دور بانفجارات الألغام هذه. وأكدت أن ردها على الحملة الدعائية سيشمل «ضربات عشوائية وعملا مضادا متصاعداً».

وهددت أميركا «برد عسكري قوي جدا» إذا أبقت على التدريبات السنوية مع كوريا الجنوبية «اولشي فريدوم» التي يفترض أن تبدأ غدا وتستمر أسبوعين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا