• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

دراسة إماراتية تحذر من خطر الاستخدام المفرط للأجهزة الإلكترونية على الأبناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 ديسمبر 2017

وام

أكدت النتائج الأولية لدراسة، أجرتها إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة حول استخدام الأجهزة التكنولوجية وشملت أكثر من 1000 شخص من أولياء الأمور ذكوراً وإناثاً في إمارة الشارقة، أن 87 بالمائة من المستطلعة آراؤهم يعتقدون أن الاستخدام المفرط لهذه الأجهزة يؤثر سلباً على الصحة.

وأشار 77 بالمائة من العينة المستطلعة أن التكنولوجيا الحديثة أدت إلى ظهور اضطرابات سلوكية واجتماعية عند أبنائهم وأيد 90 بالمائة عدم إعطاء الأطفال، الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام، أية أجهزة ذكية.

تم الكشف عن هذه النتائج خلال الندوة التي نظمتها إدارة التثقيف الصحي اليوم في مستشفى الجامعة بالشارقة ودشنت من خلالها حملتها التوعوية: "لحظة.. نحو حياة صحية" الهادفة إلى توعية أفراد المجتمع بمخاطر الاستخدام المفرط للأجهزة التكنولوجية وتأثيراتها السلبية على صحتهم العامة والتي تتواصل على مدى شهر كامل وتتضمن العديد من الفعاليات بما في ذلك حملة إلكترونية توعوية على جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

وخلصت نتائج الدراسة أيضاً إلى أن 32 بالمائة من أولياء الأمور أكدوا تعرض أبنائهم لمشكلات في النظر نتيجة الاستخدام المفرط لهذه الأجهزة و13 بالمائة أشاروا إلى تراجع تركيز أطفالهم و9 بالمائة قالوا إن التأثير السلبي للأجهزة أدى إلى إصابة الأبناء بالسمنة وزيادة الوزن.

فيما يتعلق بتأثير الأجهزة التكنولوجية على الآباء والأمهات، فإن 16 بالمائة منهم قالوا إنها تسببت في معاناتهم من آلام أو مشكلات في النظر بينما أشار 15 بالمائة منهم إلى إصابتهم بآلام في الظهر والمفاصل.

وتماشياً مع أهداف الحملة، قال 81 بالمائة من الأشخاص المشاركين في الدراسة إنهم يرغبون في التعرف على مزيد من المعلومات حول الأضرار السلبية لاستخدام الأجهزة التكنولوجية على صحتهم وحياتهم وفضّل 31 بالمائة منهم مواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة للتوعية والتثقيف حول هذه المسألة وسيتم خلال الفترة المقبلة الانتهاء من الدراسة بالكامل وإعلان نتائجها النهائية تباعاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا