• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

التعـايـش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

سَنتصادمُ كثيراً مع عقول البَشر ما لم نمتلك المرونة الكافية للتعامل معها.. فنحنُ اليوم في زمنِ تعدُدِ الثقافات وتنوعِ القناعات واختلافِ الآراء ووجهات النظر.! نحنُ اليوم أشبهُ بمنظومةٍ مُتناغمة، لا نكتمل ما لم نختلِف، فبالرُغم من الرغبةِ الدائمة من الوصول للاتفاق، نجدُ أن التعلُم والنجاح كامِنٌ وراء الاختلاف الذي بدورِهِ يدفُعنا للصبر والتأني، ثُم بعد ذلك يوصِلُنا للمرونة التي يتطلبُها الوقت والعُمر والزمن. لا بُد لنا من التواصل مع عقول الآخرين لنستقي الإبداع، فعلى سبيل الذكرِ لا الحصر قِس نجاح العمل الجماعي في أي مجال، ستجِدُ أن من أساسياتِ قوته ونجاحه وجود المواهب المُختلفة، فذلك يُتقن الجانب الإعلامي من العمل وآخر يُتقنُ اللُغة وثالث يُتقن التطوير الذاتي ورابع يُتقنُ المهام الإدارية، وهكذا حتى يُخرج لنا عملاً مُتكافِئاً ناجحاً.

مسيرة حياتنا أصبحت تتطلب قدراً كبيراً من الوعي الذاتي والمُجتمعي الذي من شأنه أن يُطور ويُغير ويُشيّد، في العمل يتطلبُ الإنجاز فريق عمل ناجح مُتكافئ مُتقبل للعقليات المختلفة في الجامعة لن تتعلم ما لم تختلط وتُدرك وتفهم، حتى الطلاب في المدارس، ولكَ أن تنظُر للشخصية القيادية التي تفرضُ وجودها ويزدادُ تقبُلُها كُلما ازدادت مرونتها وتقبلت الاختلاف بين أفراد العمل. في القمة الحكومية الثالثة التي تم عقدها خلال العام 2014-2015 كان الابتكار عنواناً لها، وقد عُرِضَت الابتكارات من فئات مُختلفة بِدءاً مِن الكبير وحتى الصغير، وكانت تلك الابتكارات كبيرة النفع عظيمة الفائدة، فهل سأل الأفراد عن عُمر الذين عرضوا تلك الابتكارات.! بالطبع لا فالفائدة هي الأهم والوعي والتقبل هو الأفضل والأنجح دائماً.

نُجبر جميعاً على الاحتكاك بأنواعٍ مُختلفة من العقول، منهُم من فكرهُ مُنفتح مُتقبِل، يحملُ الرُقيّ في داخله، ومنهُم المُنفتح انفتاحاً يتصادمُ معنا، ومنهُم من ينتظر ما يُعينه!.. لذا، كُن كالماء النقي، واغسل فكرك من كل شائبة، وغَذّهِ بالقرآن ونَمّهِ بطُرق التعامل الراقيه من حياة الرسول «عليه الصلاة والسلام»، فالحياةُ تحملُ لنا دروساً جميلة لنتعلمها والأمل أن لا نصطدم بأحد وإنما نتقبل رأي الآخر برحابة صدر..و نتواصل برُقيّ فكر..

نوف سالم

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا