• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معظم البنوك ستتمسك بالحذر النقدي تحسباً للاحتياطي، ما يجعل الدولار أقوى وعملاتها أضعف، مع عدم اتخاذ مزيد من الإجراءات من جانبها

«الاحتياطي» وحرب العملات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

نحَّى محافظو البنوك المركزية في منطقة آسيا والمحيط الهادي سلاحهم جانباً في حرب العملات المحلية فيما يستعدون لأن يرفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة. ومن خلال إسقاط دعوة لخفض أسعار الفائدة في بيان السياسة النقدية الذي أدلى به يوم الثلاثاء، حذا «ستيفين جلين» محافظ الاحتياطي الفيدرالي حذو «جرايم ويلير»، محافظ البنك المركزي النيوزيلندي، عندما خفف القلق مؤكداً أن الدولار النيوزيلندي قوي جداً قبل ذلك بأسبوعين. وفي اليابان، قال «هاروهيكو كورودا» الشهر الماضي إنه ليست لديه أي خطط لتوسيع الحافز النقدي القياسي الذي يضخه البنك المركزي في الاقتصاد.

وهذا لا يعني بالضرورة وضع حد لخسائر العملات للاقتصادات المتقدمة الكبرى في منطقة آسيا والباسفيكي. وبدلاً من ذلك، فهو يدل على احتمال أن وجود زيادة في معدلات الفائدة في الولايات المتحدة سيخفف الضغط على مثيلاتها الأخرى. وقد تراجع الدولار الأسترالي بالفعل في حدود «سنت» واحد عن تنبؤات الخبراء الاستراتيجيين بالنسبة إلى نهاية العام، في حين انخفض الدولار النيوزيلندي والين الياباني إلى ما دون توقعاتهم في يونيو ويوليو.

وفي هذا السياق، قال «جيمس ريكاردز»، مؤلف كتاب «حروب العملة: صناعة الأزمة العالمية القادمة»: «إن هذه هدنة مؤقتة تستند إلى زيادة معدل الفيدرالي». وأضاف: «هذه البنوك ستتمسَّك بموقفها بحزم تحسُّباً للاحتياطي، ما يجعل الدولار أقوى وعملاتها أضعف، مع عدم اتخاذ مزيد من الإجراءات من جانبها».

وفي بيان له بعد أن أبقى على معدل الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 2% وهو أقل مستوى على الإطلاق، أشار «ستيفين» إلى احتمال ارتفاع تكاليف الاقتراض من الولايات المتحدة، وقال إن الدولار الأسترالي: «يتكيف مع الانخفاضات الكبيرة في أسعار السلع الأساسية». وامتنع للمرة الأولى منذ أكثر من عام عن الإشارة إلى أن هذه العملة كانت قوية جداً.

يذكر أن الدولار الأسترالي قفز بنسبة 1,3% وهي الأكثر في شهرين، ليبلغ 73,80 سنت أميركي يوم الثلاثاء، مقابل انخفاضه إلى 72.35 سنت، وهو أدنى مستوياته في ست سنوات، في 31 يوليو. وقد وصل الدولار الأسترالي إلى 73.70 سنت اعتباراً من 9:19 صباحاً بتوقيت لندن يوم الأربعاء.

ومن جانبه، قال «سيان كالو»، وهو خبير استراتيجي في المؤسسة المصرفية «ستباك» بسيدني: «إن حرب العملات تشتعل»، وأضاف أن قوة الدولار الأميركي تعد «عاملًا أساسياً» هنا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا