• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

من خلال ورشة عمل أوشكت على الانتهاء

«مخيم صانعي أفلام المستقبل».. فرصة الأطفال لتعلم أسرار الفن السابع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

تامر عبد الحميد (أبوظبي) على مدى شهر كامل، نظمت «إعمار لتجارة التجزئة»، فرصة استثنائية للأطفال لتعلم أسرار الفن السابع من خلال ورشة عمل متخصصة بعنوان «مخيم صانعي أفلام المستقبل»، التي تستضيفها «يل سينما» في إطار التزامها بالمسؤولية الاجتماعية وحرصها على المساهمة بدور إيجابي في التأسيس لجيل جديد من المواهب السينمائية في دولة الإمارات، والتي أوشكت على الانتهاء، وتختتم بتنفيذ أفلام قصيرة مدة كل منها دقيقة واحدة.

ومن المقرر أن تعرض جميع الأفلام القصيرة التي نفذت عن طريق الأطفال خلال ورشة العمل التي نظمتها «جامعة مردوخ» على مدى شهر كامل، وبتدريب من بعض المتدربين المتخصصين في «جامعة مردوخ»، الذين قدموا لهم التدريبات اللازمة في مختلف نواحي العمل في صناعة الأفلام، وذلك في حفل الختام الذي سيسبقه حفل السجادة الحمراء وذلك في 3 سبتمبر 2015 خلال فعاليات «مهرجان ريل سينما للأفلام القصيرة»، ذلك بحضور العديد من الشخصيات البارزة التي ستقدم الجوائز للمبدعين الصغار ضمن فئاتها المتنوعة.

وقبل انتهاء ورشة العمل، أوضحت ميثاء الدوسري الرئيس التنفيذي لشركة «إعمار لتجارة التجزئة» أن ورشة عمل «مخيم ريل سينما لصانعي أفلام المستقبل» تعد مبادرة هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات، وتقدم منطلقاً قوياً للأطفال ليتعلموا المناهج الفنية والتقنية المتبعة في القطاع السينمائي، وإنتاج أفلامهم الخاصة بكل مراحلها، بدءاً من كتابة النص وحتى استكمال العمل النهائي.

وقالت: تتبوأ دولة الإمارات موقعاً رائداً في القطاع السينمائي على مستوى العالم العربي، وتقدم مواهبنا الواعدة العديد من الأعمال الفنية الهامة التي تحظى باهتمام واستحسان كبيرين، ونتطلع من خلال ورشة عمل «مخيم صانعي أفلام المستقبل» إلى ترسيخ مفاهيم الثقافة السينمائية لدى الأطفال عبر تعريفهم بمختلف العناصر التي يتضمنها إعداد الأفلام. وأضافت: إن اطلاع الأطفال على التقنيات والأدوات التي تدخل في صناعة السينما سيساهم بدور هام في إعداد جيل جديد من السينمائيين المميزين في الدولة، بما ينسجم مع التزامنا الراسخ بمسؤوليتنا تجاه المجتمع، لافتة إلى أن الأفلام التي تم تنفيذها من قبل المتخصصين، ستعرض على لجنة أخرى من المختصين في عالم الفن السابع، لاختيار الأفلام الفائزة ضمن حفل ضخم، وكأنه مهرجان سينما عالمي.

وعن الأسس التي تم على أساسها اختيار المواهب الصغيرة قالت الدوسري: قامت مجموعة من الخبراء من جامعة مردوخ بإدارة ورشة العمل التي تتضمن أربع جلسات أسبوعية تركز على موضوع معين في المجال الفني، وذلك لتعزيز مواهبهم ولإطلاق قدراتهم الكامنة، عبر تعريفهم بمختلف عناصر صناعة الفيلم السينمائي، وإتاحة مجموعة من التقنيات والأدوات التي تدخل في صناعة السينما، والتي ستساهم بدور هام في تعزيز إدراكهم البصري والحسي وإعداد جيل جديد من السينمائيين الموهوبين في الدولة، وذلك بما ينسجم مع التزامنا الراسخ بمسؤوليتنا المجتمعية.

وتابعت: نحرص على دعم طموحات الأطفال المشاركين في ورشة العمل إلى الاضطلاع بمهام قيادية في المنطقة والعالم أجمع، وسيتمتع الأطفال بالمهارات اللازمة للتواصل والتفكير الإبداعي، وهي المهارات التي تتكامل بدورها مع المعارف العملية الواسعة حول موضوع دراستهم، والتوجهات العالمية في هذا المجال، علاوة على كونهم متمكنين من مناقشة اختصاصاتهم ولديهم خبرات تحليلية معمقة تشكل منطلقاً لهم لتحقيق نجاحات عالمية، وتقام حالياً دروس المواضيع الثلاثة الأولى في «ريل سينما» بـدبي مول بين الساعة 9 صباحاً و1:30 بعد الظهر من الأحد إلى الخميس، في حين تقام دروس الموضوع الرابع في حرم جامعة مردوخ في مدينة دبي الأكاديمية العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا