• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بعد قبيلة «المورسي» في أدغال أثيوبيا

إماراتيتان إلى الأميركيتين لاستكشاف الـ«المايا» و«الموهيكان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

موزة خميس

موزة خميس ( دبي)

يبدو أن نجاح الفتاتين الإماراتيتين هدى زويد وميثاء مبارك العضوتين في فريق رحالة الإمارات في زيارتهما لأدغال أثيوبيا في يوليو الماضي ، وإقامتهما خمسة أيام كاملة مع أفراد قبيلة المورسي، أكثر قبائل العالم بدائية، أغرتهما لتكرار التجربة في مناطق أخرى من العالم، خصوصا بعدما نجحتا في تعريف أفراد قبيلة المورسي بتراث وعادات وتقاليد دولة الإمارات،وما يتعلق بالملابس التراثية وأنواع الطعام وغيرها. وبتشجيع ودعم من عوض بن مجرن، رئيس فريق رحالة الإمارات ومهرجان الرحالة العالمي، تخطط هدى وميثاء حالياً لرحلات جديدة، منها رحلة إلى قبيلة «المايا»، التي سكنت أميركا الجنوبية قبل آلاف السنين، وتمتلك حضارة من أعرق الحضارات في تاريخ البشر، لكنها تحمل تقاليد تنم عن كثير من الغرابة، في ما يتعلق بالعلاقة ما بين الرجل والمرأة والزواج ، ومن الرحلات أيضاً : رحلة إلى جبال الإنديز، وهى أطول سلسلة جبال في العالم وتمتد على طول الساحل الغربى لقارة أميركا الجنوبية، وكذلك رحلة إلى بقايا قبيلة «الموهيكان» في أميركيا الشمالية وهي من قبائل الهنود الحمر، وتعني « شعب النهر العظيم».

عادات الشعوب

وتأتي مثل هذه الرحلات إلى القبائل والمناطق التي مازالت تعيش الحياة البدائية، وفقاً لـهدى وميثاء، في إطار حرص فريق رحالة الإمارات وأعضائه على التعريف بالدولة وتراثها وتاريخها عبر الندوات واللقاءات التي يعقدونها في الأماكن التي يزورونها، وكذلك اكتشاف العالم، ورصد وتوثيق بعض العادات الغريبة لدى الشعوب .

تقول الفتاتان الإماراتيتان: «تلقينا قبل انطلاقنا في مغامرة أثيويبا الأخيرة تدريبات مكثفة على يد عوض بن مجرن، والمغامر العالمي سعيد المعمري الذي دربنا على طريقة خاصة للتنفس، وطلب منا أن تحمل كل واحده حقيبة وزنها 70 كيلو جراماً وجعلنا نتسلق الجبال، حتى نعتاد على التنفس وسط ظروف صعبة ، وقد نجحت هذه التدريبات في تسهيل مهمتنا في الوصول إلى المناطق التي تعيش فيها قبيلة المورسي بالقرب من مدينة جنكا الأثيوبية».

الحلول المثالية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا