• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

علماء فرنسيون يبدأون رحلة البحث عن «الكوكب» التاسع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

باريس (أ ف ب)

تمكن علماء فضاء فرنسيون من تحديد الاتجاهات التي ينبغي أن توجه إليها عدسات التلسكوبات لرصد كوكب توصل علماء أميركيون أخيراً إلى وجوده نظرياً، استناداً إلى حسابات رياضية، ليكون الكوكب التاسع الجديد في المجموعة الشمسية.

وحتى الآن كان علماء الفلك يعتقدون أن المجموعة الشمسية تضم، إلى جانب الأعداد الهائلة من المذنبات والنيازك والكويكبات الصغيرة والكواكب القزمة، ثمانية كواكب هي عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل واورانوس ونبتون، وذلك بعدما أخرج بلوتو من تصنيف الكواكب وأصبح في قائمة الكواكب القزمة قبل سنوات. لكن علماء أميركيين توصلوا بفضل نماذج رياضية وأعمال حسابية إلى وجود كوكب إضافي على أطراف المجموعة الشمسية، وذلك في العشرين من الشهر الماضي. وتوقع العلماء أن تكون كتلة الكوكب أكبر من كتلة الأرض بثلاثين مرة، وهو يقع في مدار بعيد جداً عن الشمس وحركة دورانه بطيئة بحيث يتم دورة واحدة حولها فيما بين عشرة آلاف وعشرين ألف عام، علماً بأن الأرض تتم دورتها حول الشمس في 365 يوماً.

لكن ما توصل إليه العلماء الأميركيون ظل في خانة التكهنات، لا سيما أنهم عجزوا عن تحديد موقعه بالضبط لكونه يدور في مدار هائل يستحيل تعقبه فيه، إلى أن توصل العلماء الفرنسيون إلى تحديد الجهات التي ينبغي تسليط عدسات المراقب إليها.

ويقول جاك لاسكار عالم الفضاء في مرصد باريس «نظراً لمعارفنا حول حركة الكواكب في المجموعة الشمسية، يمكننا أن نحدد موقع هذا الكوكب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا