• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

إصدار التأشيرات إلكترونياً

السعودية تفتح أبوابها للسياحة مطلع 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 ديسمبر 2017

الرياض (أ ف ب)

تفتح السعودية أبوابها للسائحين الأجانب بدءاً من الربع الأول من العام المقبل، في خطوة تشكل ركيزة أساسية في التحول الاقتصادي في المملكة التي لطالما اقتصرت السياحة فيها على الحج والعمرة. ويأتي القرار ليستكمل سلسلة الخطوات الإصلاحية الأخيرة التي اتخذتها السعودية لتنويع اقتصادها ووقف الارتهان للنفط. كما أنه يمثل امتداداً للانفتاح الاجتماعي الذي تشهده المملكة.

وقال رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، في مقابلة مع وكالة فرانس برس، إن «كل الموافقات الحكومية» تمت «ونحن فقط الآن نعد اللوائح المنظمة، من يحصل على التأشيرة وكيف يحصل عليها». وأضاف الأمير سلطان أن «التأشيرات السياحية ستبدأ (الصدور) في الربع الأول من 2018 وستكون إلكترونية، وتشمل جميع الدول المتاح لها زيارة السعودية».

وكانت السلطات السعودية أعلنت في نهاية أكتوبر أنها ستباشر «قريباً» إصدار تأشيرات سياحية، وسط سعي المملكة إلى جذب الزوار الأجانب، في محاولة لتنويع اقتصادها. وأوضح الأمير سلطان أن ثمن التأشيرة السياحية لم يحدد بعد، لكنه أكد أنه سيكون «بأقل قدر ممكن لاعتقادنا أن الأثر الاقتصادي المتراكم أكثر من قيمة التأشيرة النقدي، فأثرها سيكون في الباقات والجولات السياحية والفنادق والاستهلاك وغيرها».

وأوضح الأمير سلطان أن هناك معايير يتوجب على السائحين الالتزام بها خلال زيارة المملكة. وقال: «ثقافتنا وقيمنا المحلية لا نريد أن نخسرها أو نتنازل عنها، هذه سياسة واضحة للمملكة»، مشدداً على استمرار عدم السماح بإدخال واستهلاك وبيع المشروبات الكحولية. وتابع: «هذا أمر محسوم بالنسبة لنا وليس في الحسبان. نحن بلد الحرمين الشريفين، بلد الإسلام، لا يمكن التنازل عن هذه الميزة الهائلة على المستوى العالمي والإنساني من أجل تكثيف أرقام السياحة». ورأى الأمير أن السائحين يأتون حتى يعيشوا «تجربة السعودية. هناك بلا شك حدود كأي بلد آخر ضمن إطار عام للأدب والمظهر العام، ونحن لا نريد السياحة أن تأتي بأي ثمن».