• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

دعماً لتطوير الأبحاث في أبوظبي

«التعليم والمعرفة» تقدم 41 منحة بحثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة عن اختيار الفائزين في «منح دائرة التعليم والمعرفة للتميز البحثي» لعام 2017، وقررت تقديم 41 منحة بحثية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والتعليم والعلوم الاجتماعية.وأوضح معالي علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، أن قطاع التعليم العالي في الإمارة يؤدي دوراً حيوياً في تقدم وتطور الاقتصاد المبني على المعرفة والمساهمة في تأسيس مجتمع منتج، لافتاً إلى أنّ أحد أهم الأسس الاستراتيجية للمساهمة في تحقيق هذا الهدف يأتي من خلال تعزيز مبدأ البحث العلمي والتطوير وخاصة في القطاعات ذات الأهمية والأولوية للإمارة.وأضاف معاليه: «تشكل المنح هيكلاً أساسياً ذا مستوى عالمي لدعم مجالات البحث العلمي والابتكار، مما يمثل قوة دافعة ومحرّكة للتحول الاقتصادي وإعداد مجتمع وطني قائم على التنافسية والبحث العلمي. وهو الأمر الذي توليه قيادتنا في أبوظبي أهمية كبرى، كون الابتكار أحد الركائز الأساسية في الخطة الوطنية للإمارة».وقال الدكتور محمد يوسف بني ياس، المدير التنفيذي لقطاع التعليم العالي بدائرة التعليم والمعرفة، إن هذه المنح تعكس مدى الاهتمام بالبحوث العلمية المتميزة ذات الأهمية الاستراتيجية على مستوى مؤسسات التعليم العالي بالإمارة. موضحاً أن المنافسة على هذه المنح البحثية كانت على مستوى عالٍ بين ما يقرب من 270 مقترحاً بحثياً مقدّماً من قبل 12 مؤسسة تعليم عالٍ، حيث وقع بعدها الاختيار على 41 مقترحاً بحثياً مقدّمة من قبل 8 مؤسسات تعليم عالٍ ضمن جميع القطاعات. وأضاف بني ياس: «تستهدف هذه المنح الأبحاث العلمية في القطاعات ذات الأولوية والأهمية الاستراتيجية لإمارة أبوظبي حيث تم تقديم 33 منحة بحثية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة (مثل المياه والطاقة والبيئة والتصنيع والبنية التحتية والفضاء وتكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات وهندسة الروبوت والصحة والغذاء والزراعة)، و8 منح في مجال التعليم والعلوم الاجتماعية». كما أكد سعادته أن المنحة من شأنها الترويج لثقافة التميز في البحث العلمي على مستوى الإمارة.وأثنى الدكتور بني ياس على الفائزين بالمنح البحثية قائلاً: «يسعدني أن أتوجه بالتهنئة لجميع الفائزين الذين استحقوا هذا الفوز بجدارة وتفوقوا في منافسة قوية تحت معايير شديدة الصرامة من قبل المقيّمين الدوليين».وكانت المشاريع البحثية المتنافسة قد خضعت للتحكيم من قبل مجموعة من المقيّمين الدوليين المتخصصين من مؤسسات بحثية رائدة من حول العالم، وذلك وفقاً لعدد من المعايير من بينها جودة البحث والأصالة وجدوى المشروع وعلاقته بالقطاعات الاستراتيجية في أبوظبي.

ويُعد «منح التميز البحثي» برنامج تمويل بحثياً تنافسياً مصمماً لتسليط الضوء على المشاريع المتميزة في المجالات البحثية وتمويلها ضمن مختلف القطاعات ذات الأهمية الاستراتيجية على مستوى إمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا