• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

أفغانستان: لن نوقع اتفاقاً مع واشنطن «تحت الضغط»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

كابول (أ ف ب) - أعلن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أمس أنه لن يوقع «تحت الضغط» الاتفاق الأمني الثنائي مع الولايات المتحدة، مجدداً المطالبة بضمانات حول إطلاق عملية سلام مع متمردي طالبان. وقال كرزاي في مؤتمر صحفي في كابول، إن «أفغانستان لن تقبل ولن توقع شيئاً تحت الضغط» في إشارة إلى الاتفاق الأمني الثنائي الذي تم التفاوض بشأنه طوال أشهر مع الولايات المتحدة.ومن شأن هذا الاتفاق أن يحدد تفاصيل الوجود العسكري الأجنبي في أفغانستان بعد 2014، مع انتهاء المهمة القتالية لقوة الحلف الأطلسي.وأثار كرزاي مفاجأة في نهاية 2013 مع إعلانه أن الاتفاق لن يوقع قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الخامس من أبريل، في حين تريد الولايات المتحدة إنهاء هذا الأمر في أسرع وقت.وأمس السبت، كرر الرئيس الأفغاني أن توقيع الاتفاق ليس وشيكاً وسيظل رهناً بسلسلة شروط.

وأضاف أن «شرطنا الأساسي هو انطلاق عملية سلام» مع متمردي طالبان.

وتابع «نريد أن تساعد الولايات المتحدة وحلفاؤها هذه العملية بصدق، ولكن حتى الآن لم نحظ بدليل على صدقها». وحتى الآن، لم تؤد محاولات إجراء مفاوضات سلام مع المتمردين التي شاركت فيها الولايات المتحدة إلى أي نتيجة ملموسة.

وقال الرئيس الأفغاني أيضاً «نريد أن يبقى الأميركيون.. ولكن إذا أرادوا الانسحاب فهذا قرارهم وسنواصل مسيرتنا من جهتنا». وسيتيح توقيع الاتفاق الأمني للقوات الأفغانية الإفادة من دعم، خصوصاً جوي، بعد انسحاب 58 ألف جندي تابعين للحلف الأطلسي بحلول نهاية 2014.

ويثير هذا الانسحاب مخاوف من تجدد أعمال العنف في البلاد التي لا تزال تعاني تداعيات تمرد طالبان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا