• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قصف بلدات سورية بعد انهيار الهدنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

ا ف ب

تجدد القصف، اليوم السبت، على منطقتين يسيطر عليهما النظام في شمال غرب سوريا وفي بلدة الزبداني قرب دمشق، بعد انهيار وقف إطلاق النار بين الجانبين، وفقا لمنظمة غير حكومية ووسائل اعلام رسمية.

وانهت اعمال العنف الهدنة التي بدات صباح الأربعاء، رغم المفاوضات حول تمديدها والتوصل الى حل في هذه المواقع الثلاثة.

ووفقا للتلفزيون السوري الرسمي، قتل طفل ووالده وجرح 12 شخصا آخرين ب "قصف ارهابي" طال قريتي الفوعة وكفريا الخاضعتين لسيطرة قوات الرئيس بشار الاسد في محافظة ادلب.

وفي الفوعة، اكد احد سكان البلدة القصف طالبا عدم الكشف عن اسمه.

وقال "سمعنا أصوات انفجارات منذ ساعات الفجر الاولى اليوم، هي ذات أصوات القذائف التي كانت تسقط علينا، الهدنة فشلت والمسلحون عاودوا الهجوم".

من جهته، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان بسقوط صواريخ اطلقها المتمردون على القريتين والقصف على بلدة الزبداني، آخر معقل للمتمردين قرب الحدود مع لبنان.

يذكر ان المعارضة المسلحة والقوات الموالية للنظام، وافقوا على وقف لاطلاق النار مدته 72 ساعة في الزبداني والقريتين الشيعيتين.

وعقدت مفاوضات مكثفة لانسحاب المسلحين من الزبداني في مقابل اجلاء المدنيين من الفوعة وكفريا.  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا