• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

استقطبوا 5 آلاف مقاتل

الأكراد يوسعون سيطرتهم في الأراضي السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

بيروت (رويترز)

ضمت «وحدات حماية الشعب» السورية الكردية، آلاف المقاتلين خلال الأشهر الماضية في سعيها لتعزيز نفوذها شمال وشمال شرق سوريا في أراض نجحت في انتزاعها من قبضة تنظيم «داعش». وتقول الوحدات الكردية التي تقاتل التنظيم الإرهابي مدعومة بغارات جوية للتحالف الدولي، إنها الآن تسيطر على أراض تساوي مساحة واسعة من الأراضي شمال سوريا. وذكر ريدور خليل المتحدث باسم وحدات الحماية لرويترز، إن حوالي 5 آلاف متطوع جديد انضموا للوحدات ليرتفع عدد قواتها إلى 40 ألفاً. وبعد فترة من التقدم السريع أصبحت الأولوية لتعزيز المواقع الدفاعية في الأراضي التي تتم استعادتها. وتابع خليل: «هذه أولوية الآن لكن هذا لا يعني أن لا مخططات هناك لضرب «داعش» في الأماكن القريبة من خطوط المواجهة... الهجوم خير وسيلة للدفاع».

وأضاف خليل أن الوحدات الكردية ضاعفت حجم الأراضي التي بسطت سيطرتها عليها بين نهر الفرات والحدود السورية مع العراق إلى 21 ألف كيلومتر مربع العام الحالي، تسيطر على منطقة في الشمال الغربي تعرف باسم عفرين وأجزاء من حلب. من جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وحدات حماية الشعب الكردية زاد عددها بواقع 4 إلى 5 آلاف مقاتل في الأشهر الثلاثة الماضية. لكن المرصد قدم تقديرا أكبر لإجمالي عدد مقاتلي الوحدات قائلاً إنه يربو على 50 ألفاً. وينظر لقلق تركيا من زيادة النفوذ الكردي شمال سوريا على أنه عامل كبير وراء خطتها الجديدة لمساعدة المعارضة السورية المسلحة للاستحواذ على آخر منطقة كان يسيطر عليها «داعش» على الحدود التركية في منطقة إلى الشمال من حلب.

وتحقق آخر انتصار كبير للوحدات الكردية على «داعش» أواخر يوليو الماضي، حين انتزعت السيطرة على بلدة صرين على الضفة الشرقية لنهر الفرات. وعلى الضفة الغربية للنهر على الحدود التركية لا يزال «داعش» يسيطر على مدينة جرابلس. كما يسيطر على بلدات أخرى في الغرب بمناطق إلى الشمال من حلب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا