• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

انقسام المتمردين يدفع جوبا إلى تعليق المفاوضات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

جوبا (وكالات)

أعلنت حكومة جنوب السودان أمس انسحابها من محادثات السلام الهادفة إلى إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ 20 شهراً بسبب انقسام في صفوف المتمردين رغم التهديدات الدولية بفرض عقوبات على جوبا.

وأعلن المسؤول البارز في الحكومة لويس لوبونج عقب اجتماع الرئيس سلفا كير مع حكام الولايات العشر في البلاد: «قررنا تعليق محادثات السلام حتى ينهي الفصيلان المتمردان خلافاتهما».

وأضاف: «في ضوء الخلافات الأخيرة في صفوف التمرد يرى حكام البلاد أنه للتوصل إلى سلام دائم وشامل يجب تعليق المحادثات الجارية في أديس أبابا لحمل كل الفصائل المتمردة على العودة إلى طاولة المفاوضات. من الأفضل تأخير توقيع الاتفاق وتجنب العودة إلى حالة الحرب».

وقال لوبونج: «لسنا حتى متأكدين من المكلف التفاوض عن التمرد إذا كان رياك مشار أو بيتر قاديت. يجب أن ننتظر لمعرفة من هو محاورنا».

إلى ذلك، أعلنت الأمم المتحدة أمس أن جيش جنوب السودان ألغى قرار منع دخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في هذا البلد الذي يشهد حرباً أهلية منذ ديسمبر 2013. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان أن «رفع هذه القيود سمح لشركائنا في العمل الإنساني باستئناف التموين بالأدوية والمواد الغذائية والمياه والمحروقات».

ولفت مسؤول عمليات الإغاثة في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين خلال زيارة لجنوب السودان الشهر الماضي إلى وقف السفن النيلية التي تحمل الطعام والمواد الطبية في بلد شبكة الطرق فيه محدودة، كما أوقفت سلطات جنوب السودان الرحلات الإنسانية المتوجهة إلى ولاية أعالي النيل وعاصمتها ملكال.

من جهتهم، اتهم المتمردون الحكومة بقطع المؤن بهدف إضعافهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا