• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

برنامج إعداد قوي وطويل للثلاثي

منتخب الجودو يدشن تحضيراته لـ «الأولمبياد» في باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يواصل ثلاثي المنتخب الوطني للجودو توما وفيكتور وإيفان تدريباتهم في معسكر خارجي انتظموا فيه عقب نهاية بطولة جراند سلام باريس 2016، في المرحلة الأولى من التحضيرات لأولمبياد ريو دي جانيرو التي ستقام الصيف المقبل، والتي حجزوا مقاعدهم فيها منذ وقت مبكر.

ويستمر برنامج الإعداد قبل الدخول في منافسة الحدث العالمي الكبير بالمرحلة الثانية، التي تشهد المشاركة في بطولة الجراند بري للجائزة الكبرى للجودو بمدينة سوم سون التركية خلال الفترة من الأول وحتى الثالث من أبريل المقبل، وبعدها ينتقل المنتخب إلى معسكر في إسبانيا مع إمكانية المشاركة في بطولة آسيا للجودو التي تقام في عاصمة أوزبكستان طشقند من 15 وحتى 17 أبريل، ثم المشاركة في بطولة الجراند سلام للجودو التي تقام في عاصمة أذربيجان باكو مايو المقبل، قبل الانتقال لمعسكر الإعداد الختامي الذي يسبق المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية.

وأكد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، على ضرورة الإعداد المبكر لمشاركة المنتخب في دورة الألعاب الأولمبية، والذي جاء تأهله لها بعد مستويات جيدة قدمها اللاعبون الثلاثة في مشوار التأهل بحصدهم لنقاط عديدة مكنتهم من التأهل في توقيت جيد قبل انطلاقة الأولمبياد.

‬وقال: المشاركات القادمة للمنتخب ستسهم في إعداده لتمثيل الرياضة الإماراتية بشكل مشرف في ريو دي جانيرو والمنافسة على تحقيق ميدالية تمثل حصادا لمشوار طويل من العمل والتحضير، وأعتقد أن اللاعبين الثلاثة قادرين على المنافسة والفوز بميدالية أولمبية، خاصة أنهم يملكون قدرات مميزة من الناحية الفنية، وعقلياتهم الاحترافية كبيرة، والمعسكر الذي ينتظمون فيه حاليا في باريس تشارك فيه عدد من المنتخبات المتأهلة وهذا بدوره يوفر التحضير مع مستويات قوية حتى تكون المشاركة على مستوى الحدث.

وأضاف: التدريبات المشركة لها فوائدها الفنية، وهي ليست قاصرة على المنتخب الأول للجودو في تحضيراته الخارجية فقط بل نطبقها على مستوى الأندية وقد شهدت الفترة الماضية تدريبات مشتركة لأندية أبوظبي، وكانت تمثل تحضيرا جيدا للمشاركة في بطولة الأندية العربية بالكويت عبر ممثلي الدولة الوحدة والجزيرة، والتي ناسف لقرار إلغائها، وتستمر هذه التدريبات التي لن تقتصر على الأندية في أبوظبي ومنتخبات المراحل السنية، بل ستمتد إلى أندية ومراكز الإمارات الشمالية تحت إشراف الجهاز الفني الجديد للمنتخبات الوطنية حتى تسهم في رفع المستوى الفني، وتساعد على تقديم وجوه جديدة تعزز هذه المنتخبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا