• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

بأقلام الجماهير

العلم الرياضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

هيثم محمد عبد الستار

لن أبدأ مقالتي بالحديث عن الإمكانات العربية الهائلة التي تصرف في المجال الرياضي عامة وكرة القدم خاصة، وسوف أبدأها بالحديث عن العلم وتطبيقاته ونظرياته في المجال الرياضي، في بعض الدول الآسيوية، وفي مثيلاتها من الدول العربية.

ولا أخفي على القارئ العزيز في الدول العربية عامة، والخليجية بشكل خاص، فأنا باحث في المجال الرياضي في سلطنة عُمان، وعلى الرغم من توصلي إلى كثير من الحقائق العلمية، وإلى قصور تطبيقها، إلا أن كل دراساتي أقوم بها على المستوى الفردي، وعلى الرغم من مناشدتي للمسؤولين أكثر من مرة إلا أنهم يتجاهلون صوتي.

وإليكم بعض الحقائق على سبيل المثال لا الحصر التي يتم تجاهلها في مجتمعاتنا العربية، والتي تعتبر أهم عامل لوصول بلدان أخرى أقل في الإمكانات إلمى نصات التتويج في شتى الرياضات، وبخاصة كرة القدم، حيث يكون الاهتمام بالقاعدة، على العكس ما نجده عندنا نحن العرب يهتمون بالقمة، في حين تهتم البلدان المتقدمة في كرة القدم بالقاعدة، وتفرد لها مساحات كبيرة للانتقاء، وهذا يعكس بدوره مدى أهمية إعداد اللاعب للوصول إلى المثالية والتكامل القادر على تحقيق أهداف الجماهير المتعطشة للبطولات.

وفي كثير من الأحيان نجد أن إعداد الكادر يفتقر إلى المنهجية العلمية، ويطبق مبدأ ذي الخبرة فقط من اللاعبين القدامى، وحتى المعارف الشخصية يكون لها دور في إقامة الدورات التدريبية ودورات الترقي والدراسات، من دون وجود معايير علمية ومنهجية للترقي أو للدراسة.

يصعب جداً على معظم المدربين العرب تطبيق النظريات العلمية والدراسات والبحوث في المجال الرياضي عامة، والخاص بكرة القدم وتطويرها عامة في الأندية، ونجد الاعتماد على اقتباس تمرينات وبرامج من مجتمعات خارجية، وبالطبع لا تتناسب مع أعداد ولا إمكانات اللاعبين في المنطقة العربية من حيث التكوين البدني أو الفسيولوجي، إلا أنه وعلى النقيض يصعب أن تجد لاعباً قد خضع لقياسات بدنية وفسيولوجية وجسدية ونفسية في موسم واحد أكثر من مرة، وهذا هو الفارق بيننا وبين الآخرين.

ألم يحن الوقت كي نسأل أهل مكة عن شعابها؟؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا