• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعتمد على التقاط الموجات الصوتية من خلال الأنابيب

أجهزة حديثة للكشف عن تسرب المياه من شبكات التوزيع بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

أبوظبي - الاتحاد أُدخلت شركة أبوظبي للتوزيع، إحدى شركات هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، للخدمة مؤخراً أجهزة إلكترونية محمولة جديدة للكشف عن حالات تسرب المياه، تعتمد على مبدأ التقاط الموجات الصوتية التي تنتقل من خلال الأنابيب وملحقاتها، ومن ثم التقاطها عن طريق مجسات صوتية وتحليلها، وبالتالي تحديد مكان التسرب وهي تُعتبر هذه الأجهزة من أحدث الأنظمة المستخدمة في هذا المجال في العالم. وجاءت الاستعانة بهذه الأجهزة في إطار جهود الشركة لتنفيذ توجيهات قيادتنا الرشيدة الهادفة للحد من هدر المياه المحلاة باعتبارها من أهم الموارد والتي يتم صرف مبالغ باهظة على إنتاجها، وكجزء لا يتجزأ من الأهداف الاستراتيجية المدرجة في خطة أبوظبي 2030. وقال سعيد محمد السويدي، المدير العام للشركة بالإنابة: «إن ترشيد استهلاك المياه والحد من الفاقد منها من الشبكة هو من أهم الأولويات التي تعمل الشركة على تحقيقها، وتتصدر استراتيجيتها وكل الخطط والبرامج التي تعمل على تنفيذها، وهذه الأجهزة تُعتبر إضافة حقيقية لجهودنا في هذا الإطار». وتُستخدم الأجهزة الجديدة في تحديد مواقع تسرب المياه من خطوط الأنابيب وملحقاتها المدفونة في باطن الأرض وتمتاز بسهولة التعامل معها وخفة وزنها. وهي مزودة بتقنية تمكنها من الكشف عن حالات التسرب حتى في المواقع التي يكثر بها ضجيج المصادر الصوتية الأخرى، أو يقتصر الصوت فيها على صوت المياه المتسربة، كما يمكنها التعامل مع كل الأنابيب بمختلف أنواع المواد المصنعة منها وأحجامها وأطوالها، إضافة إلى وجود بطارية تعمل لمدة أربع ساعات متواصلة وشاشة تعمل باللمس يُمكن قراءتها بوضوح حتى في الأماكن المكشوفة والمعرضة لأشعة الشمس الساطعة. ويأتي إدخال الأجهزة الجديدة في إطار جهود الشركة للتعامل مع حالات تسرب المياه بالسرعة والدقة المطلوبة، وكذلك تحديد أماكن التسربات غير ظاهرة على وجه الأرض، مما يحد من الجهد المبذول في أعمال الصيانة التصحيحية والوقائية، وكذلك الحد من المساحات المطلوب حفرها مما يساعد على الحفاظ على البنى التحتية أيضاً، حسب السويدي. وبدأت الشركة الموردة للأجهزة بعقد دورات تدريبية للعاملين في إدارة صيانة وتشغيل شبكة توزيع المياه حتى يمكنهم التعامل معها بكل كفاءة، وبالتالي تحقيق أفضل النتائج المرجوة. وتسعى الشركة لخفض كميات الفواقد الفنية من شبكة المياه إلى أقل من 7% بحلول عام 2018، وبالتالي تحقيق استراتيجيتها العامة الهادفة لتقديم خدمة عالية الجودة وتراعي كل معايير الأداء الاقتصادي والاستدامة وحماية البيئة. وفي هذا السياق ناشد السويدي جميع عملاء الشركة بضرورة: «الإبلاغ الفوري للشركة عن كل حالات تسرب المياه من الشبكة العامة والمبادرة لإصلاحها في حالات الشبكات الداخلية للمؤسسات العامة والخاصة والمساكن لما يشكله ذلك من هدر للموارد الطبيعية وخطورة على الأرواح والممتلكات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض