• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

عدل تقديراته لنمو الاقتصادات الخليجية في 2015 إلى 3,7%

«صندوق النقد» يستثني الإمارات من قائمة «الأكثر تأثراً» بالانخفاضات الحادة في أسعار النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

عدْلَ صندوق النقد الدولي تقديراته لنمو اقتصادات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لعام 2015 لتصل إلى 3,7% بدلاً من توقعات سابقة صدرت في شهر أكتوبر الماضي ارتفاع النمو إلى 4,5%، وذلك على خلفية التأثيرات المحتملة لتراجع أسعار النفط على موازنات دول المجلس وعلى التدفقات المالية وخطط الإنفاق الرأسمالي.

وقدر الصندوق في تقريره عن مستجدات آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى الصادر أمس، الخسائر المتوقعة الدول المصدرة للنفط في المنطقة خلال عام 2015 بنحو 300 مليار دولار أو ما يعادل 21% من الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي، فيما تصل هذه الخسائر للدول المصدرة للنفط غير الخليجية بنحو 90 مليار دولار.

واستثنى التقرير دولة الإمارات من قائمة البلدان الأكثر عرضة للتأثر بتداعيات انخفاض أسعار النفط خلال العام الحالي، وهي القائمة التي شملت كلاً من الكويت والعراق وسلطنة عمان وليبيا والمملكة العربية السعودية.

وتوقع التقرير، الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، أن تنخفض فوائض الحساب الجاري لدول مجلس التعاون الخليجي هذا العام بنحو 1,6% من الناتج المحلي الإجمالي، متوقعاً كذلك أن تنخفض الإيرادات المالية للدول المصدرة للنفط خاصة أن الإيرادات النفطية تشكل جزءاً بالغاً من الموارد الحكومية.

وأشار التقرير إلى أن العديد من دول مجلس التعاون الخليجي تتمتع باحتياطات وقائية في شكل أصول خارجية، التي ستتيح لها تفادي الانزلاق نحو تخفيض واسع في الإنفاق أو الحد من نطاق النمو، مشيراً إلى أنه على الرغم من ذلك ستحتاج العديد من هذه الدول لإعادة تقيم خطط الإنفاق على المدى المتوسط، لكى في حال استمرت أسعار النفط في الانخفاض لفترات طويلة، فإنه قد يتوجب على هذه البلدان أن تواكب الأسعار الجديدة للنفط في الأسواق العالمية بشكل تدريجي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا