• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رحلة تدريبية ضمن «صيفنا مميز»

«صحتي في مطبخي» الطريق نحو طهــــاةالمستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

أحمد السعداوي (أبوظبي)

يواصل مجلس أبوظبي للتعليم نشاطه في إطار ترفيهي يجذب الأجيال الجديدة من مختلف الشرائح العمرية، عبر فعاليات مهرجان «صيفنا مميز» الذي انطلق في السادس والعشرين من يوليو الماضي ويستمر حتى الثامن عشر من أغسطس الجاري، مقدماً لآلاف الطلاب من منتسبي مدارس أبوظبي، مشاريع تثقيفية وترفيهية فريدة، تساعدهم على قضاء العطلة الصيفية في أجواء من المرح والتعليم، وتجعلهم يكتسبون مهارات وخبرات، تسهم في صقل شخصياتهم وبنائهم بالشكل السليم من النواحي البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية، في هذه المرحلة العمرية، التي تعتبر الأساس في رسم طريق الإنسان ومساره الناجح في الحياة.

ثقافة الغذاء

ويعتبر مشروع «صحتي في مطبخي» المقام حالياً في ياس مول في أبوظبي، خير مثال لشعار «صيفنا مميز» لهذا العام «تسلية أكثر... معرفة أكبر»، والذي ينظمه مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وشركة أبوظبي للإعلام، مستهدفاً نحو 38500 طالب وهم عدد طلاب وطالبات مدارس أبوظبي، الذين استمتعت غالبيتهم بفعاليات البرنامج التي أقيمت في مختلف أنحاء الإمارة ومدينة العين والمنطقة الغربية.

تقول سهيلة محمد حسين، المشرفة في مشروع «صحتي في مطبخي»، إن هذه الفعالية من أكثر الفعاليات التي جمعت أفراد الأسرة وأولياء الأمور، لأن الجميع شغوف بالتعرف على الأساليب الغذائية السليمة التي تجعل أبداننا وحياتنا خالية من الأمراض، وتمنحنا حياة صحية سعيدة. ومن خلال الفعالية يتعرف الجمهور ومنهم الطلاب والطالبات، على معلومات جديدة، منها: إن ثقافة الغذاء لا تقتصر على المعلومات عن المواد الغذائية، والمصادر المتنوعة لها، أو حاجات الجسم المختلفة لكل مادة وعمل هذه المواد ووظائفها في الجسم، بل تشمل أيضاً نواحي التعامل مع المواد الغذائية صحياً وتقنياً لضمان النتائج المطلوبة منها، بما في ذلك تحضير الغذاء الذي لا يبدأ فقط من تجهيز المواد داخل المطبخ، بل يبدأ من التسوق والإلمام بالثقافة السليمة له وكيفية التعامل مع المواد الغذائية حين نبدأ في شرائها وحفظها بناء على أسس صحية سليمة.

وتورد حسين، إن فقرات المشروع تقام بمعدل مرتين يومياً، وعلى مدى ساعة كاملة في كل مرة، ولكن في نهايات الأسبوع تقام ثلاث فقرات، ويتم تحديد الموعد حسب إقبال الجمهور، حيث تبدأ الفقرات غالباً في الساعة السادسة مساء، ومن خلالها يتعلم الأطفال كيفية عمل وجبات خفيفة، مثل السلطات، وعمل بعض أنواع الحلويات الخالية من السكريات والدهون، بما يساعد على بناء أجسام صحية قوية للأطفال، ومن ذلك عمل «البرجر» وغيره من الأكلات، ولكن بطريقة صحيحة تحفظ أجسامهم من خطر الدهون والمواد المصنعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا