• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شارون يقترب من نهايته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

تل أبيب، (وكالات) ـ أعلن البروفيسور زئيف روتشتاين، مدير مستشفى «شيبا» قرب تل أبيب الذي يرقد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أرييل شارون، أمس، أن حالة الأخير الصحية حرجة، وقد تدهورت بصورة جدية للغاية.

وعرف شارون بلقب «البلدوزر» بسبب طريقته الفضة في التعامل وضخامته. ويطلق عليه العرب لقب «جزار بيروت» بسبب المجازر التي وقعت في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين تحت إشراف القوات الإسرائيلية التي كان يقودها.

وقال روتشتاين للصحفيين،، «لقد شهدنا تحسناً وتراجعاً في الحالة الصحية خلال الشهرين ونصف الشهر الأخيرة، لكنها عادت واستقرت، ورغم ذلك فإننا نشاهد في اليومين الأخيرين تدهوراً تدريجياً لعدد من أهم الأعضاء الأساسية في جسده، وحالته حرجة». وأضاف أن «هذا هو الوضع اليوم، بعد فترة طويلة من الأمراض، ونتوقع حدوث تراجع في أداء عدد من الأعضاء الهامة ». وتابع روتشتاين «لا يمكنني أن أكون نبياً، لكن شعور الأطباء الذين يعالجونه وعائلته هو أنه حدث تغير للأسوأ، وشعورنا جميعاً هو أن التدهور جدي للغاية، إن حالته تعتبر حرجة، ما يعني أن حياته في خطر ».

وكان مصدر مطلع على الحالة الصحية لشارون، قال أمس، إنه إذا استمر التدهور في صحته فإن «الحديث يدور عن أيام»، في إشارة إلى احتمال موته.

وأضاف أن شارون، (85 عاماً)، يعاني فشلاً في عمل الكلى، وخضع قبل نحو الشهر إلى عملية جراحية عاجلة واستقرت حالته عقب ذلك، لكن صحته عادت وتدهورت في الأيام الأخيرة «بصورة مثيرة للقلق».

ويذكر أن شارون هو رئيس الوزراء الإسرائيلي الـ11، وتولى هذا المنصب بين الأعوام 2001 و2006، وتزعم لفترة طويلة التيار القومي اليميني في السياسة الإسرائيلية.، وفي 4 كانون الثاني/يناير من العام 2006 دخل في غيبوبة عميقة ولم يصحو منها منذئذ، جراء إصابته بجلطة دماغية حادة، وذلك بعد أسبوعين من إصابته بجلطة دماغية خفيفة. وفي كانون الثاني/يناير 2013 قال اختصاصيون إسرائيليون وأميركيون إنهم لاحظوا «نشاطا دماغيا كبيرا» لدى شارون، من خلال مسح بالرنين المغناطيسي حيث استجاب لصور أفراد من عائلته بعد سبع سنوات من إصابته بالجلطة الدماغية.

وخلال حياته السياسية التي استمرت اكثر من نصف قرن أثار خلالها الكثير من الجدل، عمل شارون على ضمان الأمن القومي الإسرائيلي. وسعى إلى فصل إسرائيل عن الفلسطينيين، وتحديد حدود الدولة العبرية من طرف واحد.

ولد شارون أثناء الانتداب البريطاني لفلسطين في 27 شباط/فبراير 1928 من أبوين من بيلاروسيا، ولخص حياته في كتاب سيرة ذاتية حمل عنوان «المحارب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا