• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

طالب بإصلاحات مبتكرة لتقديم منتج جديد

كو يطارد المركز الأول في سباق «القوى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

دوسلدورف (د ب أ)

يتطلع البريطاني سيبستيان كو إلى إحراز المركز الأول مجدداً عندما يخوض المنافسة في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لألعاب القوى، بعد أن تفوق في الثمانينيات القرن الماضي على منافسيه ليحرز المركز الأول ويتوج بميداليتين ذهبيتين أولمبيتين في سباق 1500 متر.

ويتنافس سيبستيان كو، الذي كان رئيساً للجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012، على رئاسة الاتحاد مع نجم لعبة القفز بالزانة السابق الأوكراني سيرجي بوبكا، وذلك في الانتخابات المقررة الأربعاء المقبل بالعاصمة الصينية بكين خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد (الكونجرس).

وأكد كو في حوار مع «د.ب.أ» أنه في حالة فوزه بالانتخابات، يعتزم إجراء مراجعة شاملة لمختلف الجوانب بالرياضة، وأشار إلى أن ألعاب القوى يجب أن تستجيب لعالم يتغير بشكل سريع وعميق، كي تستطيع الحفاظ على التنافسية.

وقال سيبستيان كو: دائماً كنت أستيقظ مدركاً أن ألعاب القوى تشكل يومي. عندما كنت صبياً صغيراً، كان الركض هو الشيء الذي أحبه أكثر من أي شيء آخر وكانت ألعاب القوى محوراً لحياتي منذ ذلك الوقت. طوال الأدوار الرياضية التي أديتها ظل أمر واحد ثابتاً، هو أنني كنت أضع دائماً مصلحة ألعاب القوى على رأس أولوياتي، وهذا هو سبب اتخاذ قراري بأن أقدم نفسي لمنصب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

وعن جهوده التي يمكن أن يفعلها لتحسين صورة ألعاب القوى على المستوى العالمي قال: يجب أن نكون صادقين مع أنفسنا، ألعاب القوى، مثل أي رياضة، تعيش الآن في عالم يشهد تغييرات سريعة وعميقة. وإن لم نتناغم ونستجيب لهذه التغييرات معاً وبرؤية محددة، فإن الرياضة التي نحبها ونخدمها ستواجه مستقبلاً يزداد غموضاً. وبالابتكار والشجاعة التي نحتاجها، أنا واثق من أننا سنرتقي معاً برياضتنا، وبالتالي نعزز الوضع المالي لألعاب القوى.

ورداً على سؤال عن الإصلاحات في ألعاب القوى وهل جاءت متأخرة قال: من الضروري أن تكون لنا نظرة فاحصة لما تنتجه ألعاب القوى إذا كنا نريد جذب المزيد من الشباب لرياضتنا، وبالتالي تأتي زيادة الإيرادات والدخل. علينا أن نحافظ على العمل القائم وتطويره ولا نضحي بتراثنا المشرف. منتجنا هو ألعاب القوى ولكن عملنا هو الإمتاع. علينا أن نكون مستعدين لقبول التغيير واتخاذ خطوات لتطوير تلك المنافسات والمسابقات التي تفقد جاذبيتها للمشاهدين والمتابعين في ظل الحداثة. إذا انتخبت رئيساً للاتحاد، سأبدأ استعراضاً كاملاً لـ»منتج» ألعاب القوى، وستعتمد كل الأمور على هذا الاستعراض.

وتحدث عن الدوري الماسي ورؤيته لتطوير المسابقة فقال: الجدول المنسق هو مفتاح الترويج والتسويق لألعاب القوى. استعراضنا يجب أن يراجع مدى تناسب نظام الدوري الماسي مع جدول منافسات ألعاب القوى ككل وكيفية الارتقاء بهذه المسابقة لنجعل من كل لقاء حدثاً أبرز من «جراند سلام» كما نرى في رياضات أخرى مثل التنس. لذلك يجب أن يكون هدفنا هو منح جدول المنافسات نسق يتضمن بداية ووسط ونهاية بشكل منطقي. الاتحاد الدولي لألعاب القوى يجب أن يستغل قوته في ضمان مشاركة أفضل اللاعبين في العالم في البطولات التابعة له (سواء بطولة العالم أو المنافسات الأخرى التي تقام ليوم واحد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا