• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

في كلمتها أمام «قمة المرأة والأمن والسلام» بأبوظبي

الشيخة فاطمة: دور المرأة محوري في منع الصراعات وتسوية النزاعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 ديسمبر 2017

بدرية الكسار وعمر الأحمد (أبوظبي)

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن دولة الإمارات بفضل قادتها الكرام الأوفياء، ممثلين في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وما يتسمون به من حكمة وبعد نظر، بل وحرص أكيد على تنمية المجتمع والإنسان، أصبح لديها مساهمة كاملة وفاعلة للمرأة على الصعد والمستويات كافة في المجتمع..مساهمة تؤدي إلى تحقيق الرخاء والنماء والاستقرار وتؤكد في الوقت نفسه على التزام الإمارات بالانفتاح على العالم وتعميق التعاون والعمل المشترك مع الأمم والشعوب كافة.

وقالت سموها في كلمتها الافتتاحية لأعمال «قمة المرأة والأمن والسلام.. أبعاد التوازن بين الجنسين» والتي انطلقت أمس في أبوظبي، إن المرأة في الإمارات الآن تتمتع بالمساواة القانونية والمجتمعية الكاملة، حيث تحظى الدولة حالياً بجهود وإنجازات مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في مجال تحقيق تكافؤ الفرص أمام الرجال والنساء على حد سواء.

وأوضحت سموها في كلمتها التي ألقاها بالنيابة عنها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، أن ما يسعى إليه مؤتمر «قمة المرأة والأمن والسلام.. أبعاد التوازن بين الجنسين» هو أمر أقرب للغاية إلى فكري ووجداني ويعتبر تجسيداً جيداً لقناعتي الكاملة بحقيقة واضحة وهي المساواة بين الرجل والمرأة، داعية سموها إلى الالتزام المجتمعي والعالمي بتوفير الفرصة أمام المرأة للعمل من أجل السلام والأمن دون تفرقة أو تهديد.

وشددت سموها على ضرورة البحث في السبل الكفيلة بتوافر المعلومات الدقيقة عن أحوال المرأة وبالذات في مناطق الصراع، واتخاذ ذلك أساساً لخطط عمل سريعة وفعالة لمواجهة كافة الحالات والتصرفات غير الإنسانية أو تلك التي تحول دون تقدم المرأة وتوفير الفرص المتكافئة أمامها.

وفي ما يلي نص كلمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا