• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أميركا .. مزارع الرياح البحرية تنعش إنتاج الطاقة النظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أغسطس 2015

نقلاً عن: إنترناشونال نيويورك تايمز

ترجمة: حسونة الطيب

بزغ فجر مستقبل الطاقة النظيفة في أميركا بالشروع في تنفيذ أكبر مزرعة رياح بحرية قبالة ساحل جزيرة بلوك بالقرب من رود أيلاند في ولاية نيويورك، في بلد ما زالت تحل خلف أوروبا والصين في تسخير المحيطات لتوليد الكهرباء. وتعتبر البداية أكثر تواضعاً مما كان متوقعاً في بداية الأمر، حيث يتم استخدام خمسة توربينات فقط، بالمقارنة مع 130 توربين في مشاريع أكثر طموحاً مثل، كيب ويند في منطقة نانتوكيت ساوند، المشروع المتوقف عن العمل حالياً. ويرى الداعمون لمشروع رود أيلاند، أنه يمثل دافعاً للمشاريع الأخرى.

وتقول أبيجيل روس، مديرة مكتب إدارة طاقة المحيطات التي تشرف على إيجار مياه المحيطات الفيدرالية: «يشكل هذا المشروع خطوة مهمة جداً لإثبات أن تقنية طاقة الرياح مجدية في سواحل أميركا. وإنشاء مشروع يمكن للناس رؤيته ودراسته، يقضي على الكثير من الشكوك».

وتبذل شركة ديب ووتر ويند، التي تعكف على تنفيذ المشروع، جهوداً كبيرة في سبيل الخروج به لبر الأمان. وأبرمت اتفاقية يتم بموجبها إيجار المياه الفيدرالية المحيطة بالمشروع والممتدة على مساحة 256 ميلا لتسع 250 توربين، مدة تصل إلى 30 سنة.

ويبذل مكتب إدارة طاقة المحيطات، جهوداً مقدرة لتوفير السوق اللازمة لما ينتجه هذا المشروع. وقامت الشركة ببيع عقدي إيجار قبالة ساحل ماساشوستس في يناير، مع التخطيط لبيع المزيد بالقرب من نيوجرسي نهاية العام الجاري، إضافة إلى البحث عن مواقع مناسبة في ولايتي كارولينا الشمالية والجنوبية.

لكن يحذر الخبراء ومديرو الأعمال، أن في غياب المساعدات والتفويضات اللازمة والتعاون المطلوب بين الولايات، تبقى مشاريع طاقة الرياح البحرية محصورة في نطاق ضيق جداً خصوصا أن هناك مشاريع أخرى في كل من نيوجرسي ونيويورك متعطلة أيضاً.

ويرى عدد من الخبراء والمحللين، أن نسبة سرعة ونمو هذا السوق وتطوره، يعتمد على مدى قوة الاهتمام الذي توليه الدولة تجاه الطاقة المتجددة عموماً.

نقلاً عن: إنترناشونال نيويورك تايمز

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا