• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

استعداداً لخوض تحدي «رالي داكار»

القاسمي يختبر جاهزيته في صحراء ليوا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أنهى الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، قائد فريق أبوظبي للسباقات، استعداداته الأخيرة للمشاركة في رالي داكار 2018 بنسخته الـ 40، وذلك خلال ثلاثة أيام من التجارب في صحراء ليوا بمنطقة الظفرة مع ملاحه الفرنسي زافييه بانسيري على متن سيارته القديمة بيجو 2008 دي.كيه.آر التي سبق له وأن فاز معها بوصافة باها دبي الدولي مارس الماضي.

وينطلق رالي داكار هذا العام من البيرو وينتهي في الأرجنتين مروراً ببوليفيا الوفية للرالي الشهير، وسيكون مميزاً بانطلاقته القوية خاصة على الكثبان الرملية في البيرو، وتنتقل المنافسة إلى بوليفيا التي تشمل يوم الراحة وتحديداً في العاصمة لاباز (أعلى عاصمة في العالم بارتفاع 3600 متر فوق مستوى سطح البحر)، ومن ثم إلى الأرجنتين، التي لطالما شكلت محطة مهمة جداً للرالي منذ العام 2009، وستكون قرطبة المحطة الأخيرة للمغامرين الذين نجحوا في قطع مسافة الرالي، البالغة نحو 10 آلاف كلم.

يتألف رالي داكار من 5000 كلم كمراحل خاصة بالسرعة منها 7 مراحل مفروشة بالكثبان الرملية بنسبة 100%، أما ما يزيد على الـ 4000 كلم المتبقية فهي مراحل انتقالية.

وقال الشيخ خالد القاسمي: أمضينا ثلاثة أيام صعبة في التحضير لرالي داكار مع فريق بي.أتش سبورت، ولكنها كانت تمارين مثمرة وسار كل شيء بشكل جيد، وأكملنا ما يزيد على 800 كلم من التمارين.

وأضاف: كان الهدف بناء قاعدة تفاهم من الملاح زافييه بانسيري وأعتقد بأننا نتفاهم بشكل جيد، ومن المهم أن نواجه التحديات التي تنتظرنا في رالي داكار، خصوصاً في البيرو، حيث الكثبان الرملية التي علينا التعامل معها بصبر مع تفادي الأخطاء الملاحية، سيكون الرالي طويلا جداً وسنحتاج إلى الحكمة في اتخاذ القرارات. ... المزيد

     
 

البطل القاسمي

تستأهل الناموس وكفوً الله يوفقك وفالك الخير

یحی الحلوی | 2017-12-20

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا