• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قاسيموف: قادرون على هزيمة «شمشون الكوري»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

ملبورن (الاتحاد)

توقع قاسيموف مدرب أوزبكستان مباراة قوية ومثيرة اليوم، خاصة أن المنتخبين مطالبان بالفوز للعبور إلى الدور المقبل، مشيراً إلى أن نظام المرحلة الثانية من البطولة، يختلف عن الدور الأول، مما يتطلب اللعب بتركيز عالٍ، وعدم ارتكاب الأخطاء، مؤكداً أن المنتخبات المتأهلة حالياً، هي أفضل ثمانية فرق على مستوى القارة، لذلك فإن الحظوظ متقاربة، وكل منتخب يسعى للوصول إلى الدور المقبل.

أما فيما يتعلق بمنافسة كوريا الجنوبية، أبدى قاسيموف احترامه للمنافس، وقال: «كوريا الجنوبية منتخب قوي يضم لاعبين متميزين، خاصة من أصحاب التجربة الأوروبية القوية، إلا أنه لا يوجد منتخب في العالم لايستطيع الفوز عليه، وأوزبكستان لديه رغبته قوية في الفوز على كوريا الجنوبية وبلوغ المربع الذهبي.

أما عن أهمية اللعب في المدينة نفسها وتفادي التنقل قبل مباراة اليوم، أبدى قاسيموف ارتياحه للعب في المدينة نفسها، بعد أن عانى خلال المرحلة الماضية من الدور الأول باللعب في ثلاث مدن مختلفة، وأنه يشعر وكأنه في بلده، ويتمنى من الجماهير التي شاهدت عرض أوزبكستان أمام السعودية الحضور وتشجيع منتخبه مرة أخرى، كما تمنى أن تحضر جماهير ملبورن فيكتوري إلى ملعب المباراة وتشجيع أوزبكستان، لأن لون قميصه هو لون منتخب أوزبكستان نفسه.

وعن إمكانية إجراء تغييرات في تشكيلة منتخبه في لقاء اليوم، قال: «ما زلت واثقاً في الإمكانات الكبيرة لبعض اللاعبين، أمثال جيباروف وتيمور الذين يملكان تجربة كبيرة وخبرة واسعة في الملاعب الآسيوية، إلا أنني لم أحسم الاختيارات النهائية وبالإمكان الاستفادة منهما في لقاء اليوم».

وبالنسبة للأسبقية المعنوية لمنتخب كوريا الجنوبية على حساب أوزبكستان، بعد أن فاز عليه في تصفيات كأس العالم، أشار مدرب «الذئاب البيض» إلى أن مباراة اليوم تاريخ جديد، بينما تصفيات كاس العالم صفحة وطويت، لذلك يجب التفكير في لقاء اليوم والعمل على كتابة تاريخ جديد، مشدداً على أنه لا توجد ضغوط على لاعبيه قبل المباراة، وإذا قدموا المستوى الذي ظهروا به أمام السعودية فإنهم قادرون على تجاوز عقبة «شمشون الكوري».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا